الثلاثاء , مارس 5 2024

النجم التركي ألب إلكمان:” أحب جمهوري العربي واحترمه وسعيد بلقب الشرير الوسيم”

حوار / روفيدة خليفة(القاهرة)

حققت الدراما التركية منذ سنوات شهرة كبيرة في الوطن العربي ؛ يُعزى ذلك إلى قصصها المشوقة وحبكتها الدرامية المتقنة والأداء المميز للممثلين، فضلاً عن الإنتاج الضخم، مما يجعل منها جزء لايتجزأ في قائمة اختيار المشاهد العربي، وقد قدمت لنا الدراما التركية خلال السنوات الماضية مجموعة من الأعمال ما بين بوليسي واجتماعي وتاريخي وديني وسياسي ورومانسي، بداية من مسلسل نور مرورا بسنوات الضياع ووادي الذئاب وحريم السلطان و وحب للإيجار وغيرها كثيرا وقد تركت أثرا كبيرا في المشاهد العربي، ويقدم لنا حاليا الفنانين ألب إلكمان وباريش باكتاش ويامور يوكسال سلسلة حلقات ممتعة من المسلسل التركي الشهير زهور الدم والذي نال أيضا شهرة واسعة بين الجمهور العربي منذ بداية عرضه حتى الآن وقد ألتقينا مع أحد أبطال العمل الفنان ألب إلكمان، والذي سبق وشارك في العديد من الأعمال الشهيرة منها مسلسل ظل، ومولانا والذي يتناول حياة جلال الدين الرومي،ومسلسل نهضة السلاجقة العظمى، ومسلسل المنظمة، والذي كان لنا معه هذا الحوار..

*كيف كانت بدايتك مع التمثيل؟

-في البداية شكرا لاهتمامك بالعمل، فأنا أحب جمهوري العربي كثيرا، وعن بداياتي فقد بدأت مسيرتي المهنية من خلال المشاركة بالمسلسلات التليفزيونية في التليفزيون الوطني القبرصي؛ حيث أنني ولدت ونشأت في قبرص؛ لكن لعدم وجود الكثير من فرص التمثيل قررت الانتقال إلى إسطنبول.

مكافأة الممثل معرفة أن عمله موضع تقدير.
*حدثنا عن مسلسل زهور الدم الذي يحظى بمشاهدة واسعة منذ عرضه على شاشة التليفزيون؟
-قصة مسلسل “زهور الدم” مثيرة للاِهتمام، حيث يتناول قضايا الحب والثأر والصراعات الاجتماعية، من خلال قصة باران وديلان؛ فيجدا أنهما في مواجهة لقضية ثأر قديمة بين عائلتيهما؛ مما يضعهما في مواجهة مواقف صعبة واختبارات كبيرة، وتحديات داخل الأسرة وخارجها، مما يجعل المسلسل درامياً ومشوقاً، خاصة وأن هناك دائما أحداث متجددة.


*حدثنا عن دورك وكيف تم اختيارك لدور جواهر ؟
-سعيد جدا لاختياري لهذا الدور، فقد أعددت مهاراتي وعملت على تطوير الشخصية قبل البدء في تصوير ڤيديو تجربة الأداء، وقد أحبوا ما شاهدوه من أداء. فجواهر هو في ظاهره صديق للعائلة، فهو رجل أعمال لكنه يمارس عمله بطرق غير مشروعه، ويحاول طيلة الوقت الإيقاع بصدقه وبعائلته، حيث يواجه صديقه والعائلة بسببه الكثير من المشاكل ،هو شخصية مركبة ومريضة نفسيا.

*الدور مركب وصعب وقدمته بشكل رائع فكيف كانت استعداداتك للدور ؟
-شكرا كثيرا لقولك أن دوري الشرير رائعا، فأجمل مكافأة للممثل هي معرفة أن عمله موضع تقدير، أما عن الشخصية فقد أردت أن تكون شريرة وكوميدية في نفس الوقت ، فأنا أكتب عن شخصية “مهرج البلاط”، فهو مهرج مضحك وشرير، ولذلك أردت استخدامه أيضا من أجل شخصية جواهر. وبالنظر لجواهر فهو لديه بعض القواعد والمبادئ في حياته حيث انه قوي، وذكي، ومتعلم ومثقف ولديه أسلوب مختلف في الحياة، وعندما تفكر في كل تلك المعلومات عنه، فإنك تدرك أنه لا يمكن أن يكون مجرد شخصية شريرة، يجب أن يكون أكثر من كونه متلون أي أن يكون شريرا ومتغطرسا، وبالتأكيد سعدت لاستخدام هذه الأفكار في تجسيد شخصية جواهر حين وقفت أمام الكاميرا.

جواهر أكثر من مجرد شخص متلون فهو شريرا ومتغطرسا.

*أعلم انك درست علم النفس فكيف أفادك الأمر في تأدية الدور؟

-نعم، لقد درست علم النفس في جامعة نيقوسيا بقبرص، فعندما يتعلق الأمر بفهم الشخصية أو الكراكتر الذي تريد أن تلعبه، فإن اللجوء لعلم النفس يسهل عليك الأمر كثيرا؛ وحين أفكر في سيناريو وسلوك الشخصية، يمكنني شرح الأسباب المحتملة وراء ذلك، وبالتالي كونك قادرا على شرح الشخصية وحالاتها النفسية، فإنك تؤدي الشخصية بشكل أكثر إبداعا.

*سبق وقدمت العديد من الشخصيات الشريرة فهل تبرز تلك الأدوار قدرات الممثل؟
-نعم، فبالفعل قدمت العديد من الأدوار الشريرة الأخرى في عدد من المسلسلات، ولكن كل منهم كان مختلفا عن الآخر، لأن كل منهم لديه قصص مختلفة خلف الشخصية، ولذلك فلا يمكنك أن تقدم الدور بنفس الطريقة إذا كنت تعرف خلفية هذه الشخصيات وقصصها، ودائما نضيف المزيد من المميزات والحالات الشعورية أو الانفعالية في كل مشهد، فقد يحتوي سطر واحد فقط على المزيد من المشاعر، فلايمكنك أن تكون سعيدا فقط أو غاضبا فقط، فحتى عندما تشعر بالسعادة، يجب أن يكون لديك بعض المخاوف.

*هل كان مشهدك مع الوالد وقيامه بحرق يدك هو المبرر الدرامي لكل شر جواهر؟

-كان المشهد مع والدي جيد لإظهار سبب شعوري بالغضب في داخلي، فكان مبررا لأفعالي؛ لكنه هذا ليس السبب الوحيد لجنون جواهر، فهناك بالتأكيد المزيد من الأحداث في حياته، فكما تعلمي ان تجاربنا تصنع فارقا وكذلك الوسيلة التي نقوم من خلالها بمعالجة المواقف .

*ماذا عن كواليس العمل مع باريش باكتاش ويامور يوكسال ؟
-باريش ويامور هم أشخاص مثقفون وجيدون، وأنا أحب كل فريق المسلسل لكنني أستمتع بالعمل مع يلماز، فشخصية حسن التي يؤديها كوميدية ومضحكة للغاية.

قدرتك على شرح الشخصية وحالاتها النفسية تجعلك تؤديها بشكل أكثر إبداعا

*المعتاد أن يكره الجمهور الشرير لكنهم أحبوك وأطلقوا عليك الشرير الوسيم فكيف ترى ذلك؟
-بالتأكيد يسعدني أن أسمع أنهم يحبون مظهري الجسدي وشكلي، فأنا أبذل قصارى جهدي لأبدو جيدا، نعم أعلم أنهم عادة لا يحبون رؤية أشخاص مجانين يعذبون أبطالهم؛ ولكن إذا كانت الشخصية والمخرج يمنحاك حرية لعب دورك كما يحلو لك، فيمكنك الترفيه بطريقتك عن الجمهور في الأمور الشريرة، ولذلك أنا ممتن لمنتجي وكتاب السيناريو والمخرجين.

*هل هناك شخصية سواء تاريخية أو على مستوى الدراما تحب أن تقدمها؟
-هذا السؤال هو الأصعب حتى الآن، كممثل أريد دائما تقديم الأفضل فيمكنني أن أعطيكي قائمة بالشخصيات التي أريد لعبها، ولكن إذا سألتني عن الشخص الأول في تلك القائمة فهو جدي تريميشيلي مهميتالي. ربما لا تعرفينه في مصر؛ لكنه كان قائدا أسطوريا في وقته في قبرص.

شاهد أيضاً

الاب بطرس دانيال:” المهرجان يُدعم الانسانية ولبنان لم يغب عن كلمتي،ووقفاتنا التضامنية لتعميم السلام”

حوار/ ابتسام غنيم(القاهرة)/ تصوير/فاطمة يحيى طراف. مهرجان المركز الكاثوليكي السينما المصرية في دورته ال72  حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *