الخميس , يوليو 25 2024

كاريمان.. لبنانة الاصل، لمعت بالتمثيل ورفضت الزواج من الوسط الفني ولم تندم على الاعتزال ورحلت بصمت”

متابعة/ حسانة سليم

أعلن شيرين الابن الوحيد للفنانة كريمان، عن وفاة والدته، حيث كتب: توفيت إلى رحمة الله أمي الحبيبة الغالية، المرحومة بإذن الله الحاجة كريمان محمد سليم الأسطة حرم المرحوم النائب محمود آبو النصر، رئيس لجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب سابقًا..

وكريمان فنانة جمعت بين الجمال والبراءة، خفة الظل والشقاوة، اشتهرت بأدوارها الارستقراطية، ومكرها في بعض الأدوار، وربط الجمهور بين أناقتها وضحكتها الشهيرة.. ورغم شعبيتها الكبيرة وارتباط الجمهور بها، إلا أن حقيبتها الفنية تحتوي على 32 عملًا فقط، قدمتهم في ما يقرب من 14 عامًا، فدخلت الفنانة الوسط عام 1953، وقررت الاعتزال بشكل نهائي عام 1967، ولم تعد للفن مرة أخرى رغم عرض العديد من الأعمال الفنية عليها.. وقبل وفاتها تحدثت الفنانة عن سبب رفضها العودة للفن، إذ أكدت في لقاءات خاصة لها، أنه قررت الابتعاد حتى لا تقصر في حق أسرتها، فكان هدفها الأساسي هو تكوين أسرة ناجحة آمنة مستقرة، لذلك تنازلت عن حلمها وحبها للفن، من أجل بناء الأسرة والحفاظ عليها، كما أكدت أنها ليست نادمة على هذا القرار مطلقًا، بل ما فعلته هو أفضل تضحية تقدمها الأم لأبنائها..

من هي كريمان؟

وكريمان هي فنانة من نجمات الزمن الجميل، التي شاركت في أهم وأبرز الأعمال الفنية، تعاونت فيها مع كبار نجوم الفن، أهمهم الفنانة شادية، صلاح ذو الفقار، رشدي أباظة، إسماعيل ياسين، فريد شوقي، ماري منيب، ومن أبرز أعمالها فيلم: “الحموات الفاتنات، شاطيء الحب، مراتي مدير عام، سكر هانم، الهاربة، تمر حنة، علموني الحب، عرايس في المزاد، موعد مع إبليس، لواحظ، عقريت سمارة، الفانوس السحري”..

ابرز المعلومات عنها

الراحلة مولودة عام 1936 لأب لبناني وأم مصرية تركية..درست في مدرسة الليسيه بالقاهرة، وأتقنت اللغة الفرنسية فيها..أول ظهورها الفني كان في برامج الأطفال، وتحديداً مع برنامج «بابا شارو».. أول أفلامها كان «الحموات الفاتنات» أمام ماري منيب وميمي شكيب وشادية وكمال الشناوي، وكان ذلك عام 1953.. تحفظ لها موسوعة السينما المصرية 32 دوراً سينمائي ومسرحي.. برعت في أدوار الشر وفعل المكائد، مثل دورها في فيلم «تمر حنة» أمام نعيمة عاكف ورشدي أباظة وأحمد رمزي، حيث سعت إلى إفساد العلاقة بين تمر حنة (نعيمة عاكف) وحبيبها أحمد «أحمد رمزي»..لم تجسد أدوار خير كثيرة، ربما فقط دورها في فيلم «جميلة» أمام النجمة الكبيرة ماجدة، وهو الفيلم الذي يجسد حياة المناضلة الجزائرية جميلة بو حيرد، وجسد كاريمان في الفيلم دور «حسيبة» إحدى المناضلات الجزائريات.. انضمت كاريمان لفرقة إسماعيل ياسين المسرحية وشاركت معه في العديد من المسرحيات، منها: «عمتي فتافيت السكر» و«منافق للإيجار» وكانتا بطولة إسماعيل ياسين.. جسدت نفس دورها في مسرحية «عمتي فتافيت السكر» وفيلم «سكر هانم».. عملت في الفن في الفترة من 1953 بداية مع فيلم «الحموات الفاتنات» كما ذكرنا في المعلومة الرابعة، وحتى سنة 1967 بفيلم «نورا» للمخرج محمود ذو الفقار، وبطولة كمال الشناوي ونيللي ونجوى فؤاد..

ابرز تصريحاتها

في أحد اللقاءات مع الفنانة كريمان التي اعتزلت الفن منذ أكثر من 40 عام وهي في قمة شهرتها وجمالها الأخاذ رغم مرور كل هذه السنوات ورغم آثار الشيخوخة التي بدت على وجهها إلا أنها ما زالت تحتفظ بجمالها وبراءتها وابتسامتها الجميلة المميزة وعندما تم سؤالها عن سبب الغياب طيلة هذه السنوات قالت: “أهه اتدلعت شوية واشتغلت في الفن فترة وبعدين قلت سلام عليكم وتركته بعد زواجي وإنجابي لطفلي الوحيد شيرين”، وتابعت وهي ضاحكة: “بعض الصحف نشرت إني أنجبت بنت بسبب اسم ابني، ولكني الآن جدة ولدي أربع أحفاد أكبرهم طبيبة صيدلانية، الثانية خريجة إعلام، الثالث يدرس في الأكاديمية البحرية، الرابع الصغير حبيب الكل في ابتدائي، أما ابني فهو رجل أعمال وبعيد عن مجال الفن”.. أما عن بدايتها الفنية فقد قالت كريمان: “كنت فرحانة بنفسي ودخلت الفن هواية، كانت المنتجة آسيا عملت إعلان في الصحف لاختيار وجه جديد وتقدم للإعلان بنات كتير واختارتني من بينهن لبطولة فيلم (الحموات الفاتنات)، كنت لسة صغيرة وعمري 17 سنة وابتديت بدور بطولة ودور أم ونجحت”، وتابعت قائلة: “رغم نجاحي في فيلم الحموات الفاتنات ونجاح الفيلم نجاح كبير إلا أنني لا أحب هذا الدور، حسيت إنه مش لايق عليا في السن ده يجوزوني ويعملوني أم، لأن كان سني غير مناسب، بس كانوا بيقولوا كريمان عفريتة ممكن تعمل أي دور وغير الدور ده حبيت كل الأدوار اللي عملتها”..

تابعت الفنانة كريمان حوارها موضحة أنها لم تحب حياة النجوم ورفضت الارتباط بنجوم جيالها قائلة: «أنا بطبيعتى بيتوتية، وغير اجتماعية ومكنتش مندمجة مع الوسط الفنى ولم يكن لى صداقات من الوسط الفني، رغم أني شاركت جانات السينما فى العديد من الأعمال، لم أعط أى منهم فرصة ولم أرتبط بأى منهم، وكنت شايفة إن جوازات الوسط الفنى كثيرا ما تفشل، لذلك تزوجت من خارج الوسط الفنى والحمد لله حياتى الخاصة كانت ناجحة ومستقرة، وعمرى ما ندمت على اعتزال الفن».. رحم الله الفنانة كريمان واسكنها فسيح جناته.

 

شاهد أيضاً

وداد حمدي ما حكاية زواجها من صلاح قابيل والموجي ورفض اسرة فريد شوقي لها، ومن الفنانة التي توقعت لها الموت بطعنة سكين؟

هى الخادمة المرحة ذات الوجه البشوش والقلب الطيب، وتعد أهم أسباب نجاحها تلقائيتها وخفة ظلها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *