الإثنين , فبراير 6 2023

الاعلامية منى العلي:” كثيرات لا يملكن الثقافة ويعتمدن على التجميل وعيني على جورج قرداحي والزعيم”

متابعة/ ابتسام غنيم

منى العلي اعلامية لبنانية مديرة البرامج في صوت الحرية،لها فترة اخبارية في صوت الشعب مرة او مرتين في الأسبوع،هي المعدة والمقدمة في الآن معا..هي الجندي في صوت الشعب والقائد في صوت الحرية،وثقة مدراء الاذاعتين يؤثر إيجابياً عليها ويسبب راحة نفسية في العمل..كان لنا شرف اللقاء معها حيث كانت دردشة مليئة بالحب والايجابية ومثيرة ولطيفة..

*قبل الحديث عن الاذاعة اين انت من التلفزيون؟

-عملت في تلفزيون new vision،في فترة من الفترات حيث قدمت برنامج بانوراما هو برنامج سياسي،..وعن سؤالنا لها عن أين هي من الصحافة المكتوبة أجابت انها عملت في هذا المجال وكانت في مجلة ليل نهار بالفقرة الفنية..

كما انها قدمت برنامج للأطفال في بداية مشوارها الإعلامي،وعن سؤالنا عن اننا بحاجة لهكذا نوعية برامج في أيامنا هذه كتوعية لاطفالنا وابراز مواهب مدفونة والاهتمام بها أضافت انها تحب التنوع في البرامج، وتجربتها مع الأطفال كانت منذ ست سنوات،و اذا أرادت ان تعيد هذه التجربة تعيدها ببرنامج نفسي يعنى بالأطفال وان نعسى كي نساعدهم لتخطي كل ما يمرون به في لبنان من مشاكل اقتصادية وأمنية تؤثر عليهم فهم جيل المستقبل علينا بالتجربة معهم كي نفتح لهم آفاق جديدة،فهذا الجيل هو جيل سوشيل ميديا…

اما عن دخول جيل الشباب إلى الاعلام والاهتمام بالإذاعة  إن هناك شباب تحب الإذاعة وما زالت تستمع إلى الراديو في سياراتهم وبيوتهم، وهناك شباب تهتم بالفيسبوك اكثر لذلك نرى ان اغلب البرامج الاذاعية، أصبحت تبث على سوشيل ميديا كطريقة لايف..واضافت ان الإذاعة مهمة جدا ولها عالمها الخاص فمثلا عندما دخلت هذا العالم اجرت دورات تدريبية مع الاستاذين الكبيرين جهاد الأطرش وسمير شمص عن كيفية اللفظ والالقاء وإخراج الحروف..اما الآن فهناك كثير من المذيعات لا يملكن الثقافة الكاملة فالمخرج هو الذي يلقنهن المعلومة وراء الكواليس فهن يعتمدن فقط على جمالهن الخارجي وعمليات التجميل وعلى الواسطة،للأسف نفتقد الكثير من المثقفات في عالم الاعلام،لذلك نرى ان الاعلام في حالة تدهور والبرامج متدنية في المضمون..

اما عن الشخصية التي تود ان تحاورها فهي تفضل الاستاذ جورج قرداحي فهو رجل مثقف ولبق ومهذب، اما عن الشخصية العربية فهي الزعيم عادل إمام لأنه ذكي وفنان كبير ومثقف ويستطيع ان يترجم الشخصية التي على الورق لشخصية حقيقية في الواقع وخلف الكاميرا وله اسمه عربيا وعالميا…لدى سؤالنا عن ان الاعلام أصبح سخيف لدرجة انه يهتم بأخبار دون المستوى كطلاق فنانة،او ممثلة تعرت بأحد المشاهد ولا يسلط الضوء على شخصيات عبقرية كالطبيب المصري مجدي يعقوب المتخصص بزراعة القلب و بطريقة مجانية،أجابت:” قبل التكلم عن الاعلام فاعلامنا كالمسؤولين وزعماء لبنان، لدينا الكثير من الادمغة في بلدنا و لا يتجرأ احد من هؤلاء المسؤولين بتكريم هؤلاء العباقرة، بينما يتكرمون خارج بلدهم ويحصلون على القاب، فمثلما ذكرت ان الاعلام كالمسؤولين لا يهمهم تسليط الضوء على هذه الانجازات”،.

(واضافت):” كي لا تظلم الكل، هناك بعض الاذاعات والمحطات تخصص بعض البرامج لتسليط الضوء على انجازات ولكنها قليلة، علينا أن نفتخر اننا من لبنان وان لدينا مخترعين كحسن كامل الصباح وغيره كثر فعلى الجيل الجديد ان يتعرف عليهم وعلى جميع اختراعاتهم”.

شاهد أيضاً

الفنانة التشكيلية زينة نصار:” ابنتي مُلهمتي وهذا ما تُضيفه المرأة برسوماتها؟”

حوار/ ايناس الشامي بدأت بالرسم في العام 2016 اكتشفت موهبتها بالصدفة، ثم كرّست وقتها لتعلّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *