الثلاثاء , أبريل 16 2024

حكايتي مع الموسيقار حلمي بكر.. عشقت الفوازير بألحانة وخصني بأهم الحوارات وصورت كيف كان يتعذب!!

كتبت/ ابتسام غنيم

منذ طفولتي ومنذ أن تفتحت عيناي على الدنيا عشقت فوازير رمضان وكنت أقرأ إسمه على الموسيقى التصويرية حلمي بكر، لأستعراضات النجمة نيلي وايضاً النجمة شريهان.. وكان يلفتني التنوع بالموسيقى الذي يؤلفها ويكتبها ومن أهم المحطات التي جمعت أذني الموسيقية بموسيقاه التصويرية فيلم سينمائي للمخرج سمير سيف من بطولة نور الشريف كان إسمه ” آخر الرجال المحترمين ” ..

الملحن القدير حلمي بكر والاعلامية ابتسام غنيم

وكنت دائماً من المعجبين بفنه العظيم وأعماله الجميلة وبقي هذا الإسم في مذكرة أفكاري إلى حين أن بدأت عملي المهني بالصحافة الفنية، وظل حلمي بكر الإسم الذي أريد إجراء حوار صحفي ومقابلة صحفية معه، لغزارة إنتاجه ولإتسامه بطابع الطيبة والنقد البناء للفن وللفنانين بشكل عام ولصدقه في فنه وفي أي موضوع ممكن أن تناقشه معه..

الاعلامية ابتسام غنيم وحوار مع الموسيقار حلمي بكر

وطبعاً أنا كمعجبة بفنه وكصحافية كنت أتمنى لقاءه للإستفادة من علمه ومن معرفته ومن خبرته في الحياة الفنية، وفي يوم علمت بوجوده في أوتيل “التكايا ” في بيروت وقد أتى لتصوير حلقة في برنامج “خليك بالبيت” عبر تلفزيون “المستقبل” فاتصلت به وطلبت منه لقاء صحفي وما كان منه إلا كل الترحيب والاستقبال..

الموسيقار الدكتور حلمي بكر والاعلامية ابتسام غنيم

وكان لقاءً صحافياً غنياً ومثمراً وكان أطول لقاء صحفي في حياتي دام أربع ساعات تحدثنا بهم عن سيرته وبداياته وصداقاته ونشاطاته وأعماله الفنية والتحضيرية ورأيه بالأصوات الموجودة أنذاك، وقد قال لي يومها:” ما تكليمنيش عن الأصوات لأن جميع الأصوات الموجودة ما تعادلش اتنين في المية من صوت كوكب الشرق فخلي بالك من السؤال ده واقفزي لسؤال تاني عشان انا ما بعرفش أساير حد على حساب حد “..

الدكتور الموسيقار حلمي بكر ورئيسة التحرير ابتسام غنيم

وكان رحمه الله يخصني بحوارات صحافية وكنت كل ما أعددت برنامجاً تلفزيونياً كان اسمه أول الأسامي في البرنامج، وكذلك بالتكريمات ، صورهُ تملأ ذاكرتي وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بشغلي والهارديسكات وذكرايات تؤلم قلبي لأني فقدت الصديق والإنسان المحب للآخر، المؤمن الصالح وصفات حميدة وعديدة وكثيرة لا تعد ولا تحصى.. بالاضافة الى ذكراياتنا وانا احتسي القهوة في منزله وهو يشرب الشاي بـ”اللبن” ونتحدث عن ام كلثوم وعبد الوهاب ووردة وصباح ومنصور الرحباني الذي ارسل له معي رسالة بعدما شاهد مسرحية” ملوك الطوائف” وبهرته اي لحلمي بكر وتمنى  ان يعرضها القدير منصور الرحباني في مصر ،وبالفعل يومها اتصل به الاخير وتناقشا حول امكانية نقل المسرحية، وتوسط الاستاذ حلمي لدى المنتج محمد فوزي لكن المبلغ الذي طلبه حينها الاستاذ منصور كان كبيراً جدا.. وغيرها من الذكرايات والاحداث التي كنا نتندر بها من حين لآخر خصوصاً انه عاشق للبنان ولصوت وديع الصافي وفيروز والصبوحة التي انجز لها ” بياع كلام” وتم منعها من الاذاعة العراقية لاعتقادهم انها تتضمن لطشات على خطابات الرئيس صدام حسين..

حلمي بكر وابتسام غنيم

وعن فن اليوم كان يقول لي:”اليوم البوابة تستقبل الحشرات وتفرز اغنيات غنائية، في كل العالم يحصل مثل هذا الامر، لكن في اميركا تكون موجة او موضة، يعني مثلاً البرنس الذي ظهر بعد الفيس بريسلي لم يستمر سوى عام، يوجد فنون استهلاكية تعيش وتولد فيروسات خطيرة، لان في عالمنا العربي مع كل شروق شمس يوجد من يغني”..

في بيت حلمي بكر صورة تجمعه بالمطربتين صباح وفايزة احمد

وعن اخر كتاباته قال لي:” كتب قصة ” الكلب كوكو مع الحمار حوحو”، لما تقابلوا الاتنين وعملوا شركة والكلب غنى ونجح وسمى نفسو ” حظو “، مما اثار حفيظة الحمار فتشاور مع البعض فقالوا له لنضع له عضمة مسمومة ويموت، الكلب كان ذكيا ولم يأكلها، عندها غنى له الحمار حوحو على الفور مات الكلب.. وهذا هو حالنا كل يوم نموت ذوقياً وسندفع الثمن غاليا، لكن بعد فوات الاوان.”

صور حلمي بكر مع النجوم تزين منزله بالمهندسين

وعن الاغاني اللبنانية قال لي:”منذ كنت صغيرا،كنت اسمع حليم الرومي واغني له في الحفلات،حليم الرومي بصمة لا تتكرر لانه كان مُتفرداً، واليوم حين اسمع ابنته ماجدة تغني تحضر لي روح حليم الرومي(ويضيف) وعلى فكرة احببت جداً تعاونها مع الكبير ملحم بركات الذي أعتبره مجرماً في التلحين، وحتى عندما يتكلم فهو يُعري الفقاقيع التي حولنا.”، وعن الفرق بين المطربة الكبيرة ليلى مراد التي عاشت لفنها وبين بعض نجمات اليوم قال لي:” الفرق كبير جداً، ليلى كانت حصيلة حياتها من الغناء فقط، بينما اغلبية نجمات اليوم حصيلة حياتهن “من الحاجات التانية المعروفة، عشان كده اعفيني من الاجابة لاني لا اريد الخوض بالاسماء وربنا يستر عليهن،ولو واحده فكرت ترد عليا  سأبرز لها صحيفة السوابق”، الحياة أضحت لغة مال”

الموسيقار حلمي بكر مكرماً ومعه الاعلامية ابتسام غنيم

وعن الفنان روميو لحود قال:”روميو رمزاً من الرموز الفنية و السياسية،”مش بس روميو كمان الرحابنة” هؤلاء يقدمون اعمالاً لشعبهم تتضمن احداثاً تحدث لاحقاً،ويساعدهم على ذلك سقف الحرية المرتفع عندكم، وأقول لروميو” انت احد الجنود في المقدمة، تعمل بادواتك الفنية و السياسي، اما عن سيد درويش وفيروز فقال:”سيد درويش هو سيد الأغنية الحديثة و عبد الوهاب هو الملعب الذي يجري عليه كل هؤلاء.. وفيروز اضافت للحن سيد درويش ابداعاً موسيقياً”.. وعن رحيل العمالقة قال:”للاسف فقدنا بالسنوات الاخيرة اهم عمالقة الفن مثل وديع الصافي وصباح والابنودي وياليت كلما انطفىء وهجاً اصيلاً احترقت قبالته 500 لمبة معفنة لا تضيء الا بسرقة التيار الكهربائي، ومع ذلك اتفائل بعودة الريادة للفن وهذا متوقف على الجمهور الذي هو صاحب الشأن الذي يصنع النجوم وينجحهم، لكن عندما يُشجع هوامش الغناء يصبح جمهوراً مداناً”..

في احدى الحوارات بين الموسيقار الدكتور والاعلامية ابتسام غنيم

الصور تتحدث عن وجعه الاخير

أكتب الآن عنك ويملأ الدمع عيناي.. يا أستاذ حلمي أرثيك  بنبذة عن حياتك علها تكون خير لك من الذين كانو سبباً في تدهور حياتك الصحية..ففي يوم إتصل بي حلمي بكر أثناء زيارتي لمصر وبعد أن أجريت معه لقاءً صحفياً في منزله  يإسراء المهندسين، و تناولت القهوة واطمأنيت عن صحته ودعته وكان كل شيء على ما يرام..

الموسيقار بكر يده مربوطة من الضرب وبجانبة الاعلامية ابتسام غنيم

ثم بعد ثلاثة أيام عاود الإتصال بي واستدعاني للحضور حيث حضرت وجدته حزيناً ومكتئباً، وذهلت و”اترعبت” من قساوة المشهد وكانت يده مربوطة وركبته مجروحة وتنزف، واخبرني حينها أنه عمل بلاغاً في المحضر عند السلطات المختصة وقال لي:” سُحلت واتبهدلت واتضربت”، فحضنته وغمرت عيناه الدموع والحزن الشديد، فبلسمت جراحه بكلمات جميلة وقلت له :”ربنا يهدي النفوس وانشاء الله بتفرج وربنا كريم” بهذه الكلمات غادرت منزله ومعي صور شاهدة على الموقف وما قال ووصف .

 

حسبي الله ونعم الوكيل وإن الله شاهد على كل شيء وهو القدير، اهديك يا استاذ حلمي سورة الفاتحة ومن ثم نبذة عن حياتك يا صديقي العزيز ..

ولد حلمي عيد محمد بكر في حي حدائق القبة بمدينة القاهرة، لأب عاشق للفن ويجيد العزف على آلة الناي، لذلك قام جده الأكبر عمدة إحدى القرى بطرده من القرية فحضر إلى القاهرة ومارس بعض الأعمال الحرة. بدأ حياته المهنية عقب تخرجه من المعهد العالي للموسيقى العربية كمدرس للموسيقى العربية بإحدى المدارس الحكومية، إلا أنه استقال منها بسبب الروتين ثم التحق بالقوات المسلحة لقضاء المدة العسكرية المحددة له. أثناء وجوده بالجيش حضرت الفنانة وردة الجزائرية لإحياء حفل غنائي للقوات المسلحة، وكان بكر مشهوراً في كتيبته العسكرية بعشقه للموسيقى، وعندما استمعت وردة إلى بعض ألحانه أعجبت بها كثيراً وقررت تقديمه إلى الأستاذ محمد حسن الشجاعي مدير الإذاعة المصرية آنذاك..

حلمي بكر وابتسام غنيم

قام حلمي بكر بتلحين أغنية «كل عام وأنتم بخير» التي أعطاها له الشجاعي، وسُجلت هذه الأغنية في الإذاعة بصوت المطرب عبد اللطيف التلباني حيث حققت نجاحاً كبيراً، ثم قام بعد ذلك بتلحين أغنية «لا يا عيوني» للمطرب ماهر العطار، ومن وقتها لمع اسم حلمي بكر كملحن وتوالت عليه العديد من الأعمال الفنيةو كان ملحن مصري لحّن حوالي 1500 لحن لكبار المطربين العرب مثل ليلى مراد ووردة الجزائرية ونجاة الصغيرة وعبد الحليم ومحمد الحلو وصباح وعلي الحجار ومدحت صالح واصالة ومحمد رشدي وعزيزة جلال وسميرة سعيد وياسمين الخيام وغادة رجب وغيرهم..

الموسيقار حلمي بكر

كما قدم نحو 48 مسرحية غنائية أشهرها: «سيدتي الجميلة» و«حواديت» و«موسيقى في الحي الشرقي»، كما لحن الفوازير منها فوازير “المناسبات”، “الخاطبة”،”حول العالم” وغيرها بالاضافة الى مكتبة نجوى فؤاد الموسيقية..واكتشف العديد من المواهب الصوتية المصرية ولحّن الكثير من الأغاني الناجحة ابرزها ” عاللي جرى” لعليا التونسية، و”على عيني” لوردة”، و اوبريت ” الحلم العربي” وبلغ الرصيد الفني لحلمي بكر حوالي 1500 لحن موسيقى مع كبار المطربين والمطربات في العالم العربي..توفي في 1 مارس/ اذار للعام 2024 بعد تعرضه لأزمة صحية مفاجئة صدم بها جميع محبيه ، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته .

شاهد أيضاً

مشكلة ” ع أمل” الحكاية المأخوذة من مسلسل تركي!

بقلم/جهاد أيوب لا خلاف أن مسلسل ” ع أمل” حقق متابعة وجدلية معاً، ولكن، ومن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *