الأربعاء , مايو 22 2024

هبة سليم التي تقمصتها مديحة كامل.. خانت مصر ولم تأبه بالسجن وتزينت ولبست البروكات وتوسط لها كيسنجر، وارتبطت بالفقي وجندته فرُمي بالرصاص”

اعداد/ حسانه سليم

قصة هبة سليم اقتبسها الكاتب صالح مرسي في روايته “الصعود إلى الهاوية”، وتحولت لاحقاً إلى فيلم سينمائي جسدت فيه الممثلة مديحة كامل دور هبة التي تغير اسمها إلى عبلة كامل أما الممثل محمود ياسين الذي أدى دور ضابط المخابرات المصرية.. ولكن الرواية الرسمية المصرية كانت مختلفة كثيرا عما ورد في أحداث الفيلم، وعرضها الفريق رفعت جبريل وهو ضابط المخابرات الذي كان مسؤولا عن العملية، ضمن سلسلة حوارات أجراها مع الكاتب الصحفي محمد السيد صالح، ونشرت في جريدة “المصري اليوم”..

مديحة كامل وابراهيم خان في ” الصعود الى الهاوية”

حصلت هبة على شهادة الثانوية العامة في عام 1968 أي بعد “نكسة يونيو/ حزيران” بعام واحد، ثم ألحت على أبيها من أجل السفر إلى باريس لإكمال تعليمها الجامعي هناك، وجمعتها مدرجات الجامعة بفتاة يهودية من أصول بولندية دعتها ذات يوم لسهرة بمنزلها، وهناك التقت بلفيف من الشباب اليهود.. أعلنت هبة صراحة في شقة البولندية أنها تكره الحرب، وتتمنى لو أن السلام عم المنطقة، وفي زيارة أخرى أطلعتها زميلتها على فيلم يصور الحياة الاجتماعية في إس>رائيل، وأسلوب الحياة في “الكيبوتس” وأخذت تصف لها كيف أنهم ليسوا وحوشًا آدمية كما يصورهم الإعلام العربي، بل هم أناس على درجة عالية من التحضر والديموقراطية.. وعلى مدى لقاءات طويلة مع الشباب الي>هودي والامتزاج بهم، استطاعت هبة أن تستخلص أن إسرائ>يل قوية جدًا وأقوى من كل العرب، وهذا ما جعلها تفكر في خدمة إسرائ>يل رافضة المال الذي قدموه لها..

هبه سليم وغولدا مائير

وبعد ذلك نجحت أخطر جاسوسة تم تجنيدها من قبل “الموس>اد” في تجنيد المقدم مهندس صاعقة فاروق عبد الحميد الفقي الذي كان يشغل منصب رئيس أركان حرب سلاح الصاعقة، فبعد أن تعرفت على ضابط الموساد في منزل صديقتها البولندية أبلغته أنها على معرفة بالفقي..وكان الفقي يلتقى هبة في نادي الجزيرة، وكان عاشقًا لها، أما هي فكانت تعامله بمتنهى القسوة ولا تشعر تجاهه بأية مشاعر، ولكن حين جندها الموساد قررت أن توافق على خطبتها من الفقي حتى تستفيد منه بالمعلومات المهمة، وبالفعل تمكنت سليم من الحصول على معلومات في غاية الأهمية من الفقي، وأبلغت بها إسرائ>يل..بدأت تدريجيًا تسأله عن بعض المعلومات والأسرار الحربية، وبالذات مواقع الصواريخ الجديدة التي وصلت من روسيا، فكان يتباهى أمامها بأهميته ويتكلم في أدق الأسرار العسكرية، ويمدها بالخرائط زيادة في شرح التفاصيل.. وسقط ضابط الجيش المصري الذي لم يعد يملك عقلًا ليفكر، بل يملك طاعة عمياء سخرها لخدمة إرادة حبيبته، ليصبح في النهاية عميلًا للموس>اد، تمكن من تسريب وثائق وخرائط عسكرية موضحًا عليها منصات الصواريخ “سام 6” المضادة للطائرات التي كانت القوات المسلحة تسعى ليل نهار لنصبها لحماية مصر من غارات العمق الإسرائيلية.. ومع استهداف الطيران الإسرائيلي المتواصل لمنصات الصواريخ المصرية، كان جهاز المخابرات المصري يبحث عن حل للغز الكبير، والذي كان يتمثل في تدمير مواقع الصواريخ الجديدة أولًا بأول بواسطة الطيران الإسرائي>لي، وحتى قبل أن يجف البناء وكانت المعلومات كلها تشير إلى وجود “عميل عسكري” يقوم بتسريب معلومات سرية جدًا إلى إسرائيل..ونجحت المخابرات المصرية في كشف أمر الضابط الخائن وتم القبض عليه، وفي التحقيق معه اعترف الضابط الخائن تفصيليًا بأن خطيبته جندته بعد قضاء ليلة حمراء معها، وأنه رغم إطلاعه على أسرار عسكرية كثيرة إلا أنه لم يكن يعلم أنها ستفيد العدو. وفي سرية تامة قدم سريعًا للمحاكمة العسكرية التي أدانته بالإعدام رميًا بالرصاص..مثلت هبة أمام القضاء المصري ليصدُر بحقها حكم بالإعدام شنقا بعد محاكمة اعترفت أمامها بجريمتها.. وقيل إن بكت رئيسة الوزراء الإسرائي>لية غولدا مائير بكت حزنًا على مصير هبة التي وصفتها بأنها “قدمت لإسرائي>ل أكثر مما قدم زعماء إسرائي>ل” وعندما جاء هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكي ليرجو السادات تخفيف الحكم عليها، كانت هبة تقبع في زنزانة انفرادية لا تعلم أن نهايتها قد حانت بزيارة الوزير الأمريكي، حيث تنبه السادات فجأة إلى أنها قد تصبح عقبة كبيرة في طريق السلام، فأمر بإعدامها فورًا، ليسدل الستار على قصة الجاسوسة.

كيف جندت شريكها ضابط “الصاعقة” المصري

رفعت جبريل قال في حواره لـ”المصري اليوم” أنه عندما كان الجيش ومن ورائه الدولة كلها يعمل فى صمت وبسرعة على تجهيز الجبهة للقتال.. وكانت كل أجهزة الدولة، خاصة المخابرات العامة والمخابرات الحربية، تقوم بدورها فى تأمين الجبهة والحفاظ على سرية المنشآت الجديدة التى كانت إسرائي>ل تتطلع إلى الحصول على معلومات عنها مثلما حدث قبيل يونيو/ حزيران 1967.. كانت بعض العمليات الإسرائي>لية معقدة ومحيرة، خاصة التي كانت تستهدف حائط الصواريخ الوليد.. ومن جانبنا كانت إجراءات الأمن واسعة ودقيقة ولا تستبعد أحداً على الإطلاق.. وفي إحدى هذه العمليات الإسرائي>لية فقدنا بعض الأرواح من المتخصصين والجنود.. فركزنا العمل حول الأشخاص من كل الرتب.. وتوصلنا إلى الخيط الأول: المقدم فاروق الفقي قد يكون هو المتورط في تسريب المعلومات فى هذا التوقيت الدقيق.. المعلومة حصلنا عليها من إحدى اللجان التي قامت بالتفتيش في الوحدات العسكرية.. كان هدفنا معرفة الشبكة ومن هم أعضاؤها.. توصلنا إلى أن الفقى قام بتركيب “إريال” راديو جديد للإرسال فوق منزله، وعلمنا فيما بعد أنه كان يرسل المعلومات للموساد.. وقمنا بعد أن تأكدنا من أنه جاسوس بمتابعة خطاباته التي كان يرسلها بالحبر السري.. أي أننا لجأنا إلى فتح خطاباته المرسلة للخارج..

وأضاف: “بعد التأكد من هذه المعلومات قررنا القبض عليه وبشكل سريع جداً لخطورة موقعه، خاصة أنه كان يتولى رئاسة أركان الصاعقة، رغم أنه كان مازال “مقدم مهندس”، وكان الوحيد من الرتب الصغيرة الذي يحضر اجتماعات العمليات العسكرية للجيش كله برئاسة رئيس العمليات اللواء محمد عبدالغني الجمسي “المشير فيما بعد”، وبالطبع في هذا التوقيت لم نكن نعلم أي شيء عن شريكته هبة سليم، وعندما تأكدنا وراقبنا رسائله، قررنا القبض عليه.. عندما كنا نستجوب الفقي عرفنا أن هبة سليم هي التي قامت بتجنيده. وقالها هكذا “جندتني هبة سليم بتوجيهات من المخابرات الإسرائي<لية”، وكانت العلاقة بينهما خاصة، فقد كان يحبها جداً، ولكنها لم تكن تبادله الحب، وعندما تم تجنيدها كان الفقي من معارفها، فطلبوا منها تجنيده على الفور، وحضرت إليه بالفعل ورحب سريعاً بسبب حبه لها، وقاموا بتأجير شقة في المعادي، وعلمته داخلها كيفية الكتابة بالحبر السري”.

خطة ذكية للقبض على هبة

وعن طريقة القبض على هبة سليم يقول جبريل:” وضعنا الخطة للقبض عليها عن طريق استدراجها بعيداً عن باريس.. وسافرت ومعي فريق من المخابرات إلى ليبيا، حيث كان والدها يعمل مدرساً هناك.. وقمنا بالتنسيق مع السلطات الليبية من أجل هذه العملية، وقلت لأبيها المدرس إن ابنتك تورطت فى إحدى العمليات الفدائية التي تقوم بها المنظمات الفلسطينية، وإنها شاركت في خطف طائرة.. وهي مطلوبة من إسرائي<ل، والأفضل أن نستدعيها إلى طرابلس بدعوى أنك مريض.. ووافق، ثم أدخلناه المستشفى فعلياً، وقام بالاتصال بابنته أكثر من مرة إلى أن اقتنعت فى النهاية وركبت الطائرة إلى ليبيا.. ويضيف: “كانت الطائرة المصرية المتجهة من طرابلس إلى القاهرة قد أكملت تجهيزاتها للإقلاع.. وبالفعل صدرت الأوامر من المطار بذلك.. وتحركت الطائرة بالفعل، ثم أطفئت أنوارها، وظلت قابعة في الظلام حتى جئت أنا وهبة ومعي اثنان من المخابرات إلى مقاعد المقدمة التي كنت قد حجزتها بالكامل. وبعد أن جلسنا وتأكدت هبة أنها عائدة للقاهرة، أخذت فd الصياح والهياج والغطرسة وكأنها في نادي الجزيرة الذي تنتمى إليه، فغاظني هذا الوضع، فقمت بصفعها، فاصفر وجهها، ولم تنطق كلمة واحدة حتى وصلت إلى القاهرة..و للعلم أيضاً فإننا لم نسافر إلى باريس، كما جاء في الفيلم.. كل هذا خيال في خيال.. كل معلوماتنا عن علاقتها بالموساد حصلنا عليها من الضابط الفقي ومنها أثناء التحقيقات معها.. للعلم فإن الضابط الفقي كان ضمن الضباط القلائل الذين كانوا سيعرفون بموعد الحرب “ساعة الصفر” باعتباره عضواً في “غرفة العمليات”، كما أنه كان مرشحاً للإشراف فنياً على الفريق الذي سيقوم بقطع أنابيب النابالم التي زرعتها إسرائ<يل بطول خط بارليف.. وأتذكر أن المشير أحمد إسماعيل عندما أبلغ الرئيس السادات بهذه المعلومات التفصيلية، وذلك عقب نجاح العملية، رد عليه بالقول: “لولا هذه العملية لاستطاعت إسرائي>ل القضاء على القوات المصرية في أول ساعة من الحرب”.. ولا أنسى أبداً أن الفقي كان لديه القناعة التامة بأن “الموساد” سينقذه، حتى وهو في طريقه إلى الساري لإطلاق النار عليه، تنفيذاً لحكم الإعدام ضده رمياً بالرصاص، لكن بعد وضع القناع الأسود على رأسه اهتز وخارت قواه تماماً، كما أن إسرائي>ل ضغطت على السادات عن طريق هنري كيسنجر لوقف تنفيذ إعدام هبة، لكن لم يستجب.. وفى يوم حديث كيسنجر حولها تم إعدامها.. وذلك بعد نصر أكتوبر بعدة شهور..

الجاسوسة

الساعات الأخيرة قبل الإعدام

أما الأيام الأخيرة في حياة هبة سليم فسجلها الكاتب أكرم السعدني على صفحات مجلة “روزاليوسف” نقلًا عن مأمور سجن النساء الذي أكد أنه أدرك منذ اللحظة الأولى التd رآى فيها هبة أنه أمام فتاة تم تدريبها على أعلى مستوى ممكن من قبل جهاز الموساد.وقال:” وجدتها بالفعل على درجة من الحذر والحيطة لم أعهدهما في أي إنسان من قبل مع أن عمرها لم يتجاوز في هذا التوقيت 25 عاما وكان التقرير الذى تسلمناه بشأنها قبل تسلمها في سجن القناطر يفيد بأنها شخصية شديدة الخطورة وأن هناك احتمالًا قويًا لقيام أحد أجهزة المخابرات الأجنبية بعملية انتحارية لاختطاف هبة سليم. لم يظهر على هذه البنت ذات الخمسة وعشرين ربيعا أي مظهر للقلق أو الاكتئاب.. وفي الغالب فإن هذه الفتاة كانت مختلفة في كل شيء.. فالمحكوم عليه بالإعدام دائمًا ما تجده يعيش كل لحظة مما تبقى له في الحياة وهو يقرأ القرآن ويدعو الله أن يغفر له ما اقترفه من ذنب ولكن هبة كانت تقضي وقتها كله في التزين ولبس الباروكات وكان عددها «6»، ورش غرفتها بالمبيدات الحشرية والتعطر بالبارفانات الباريسية، لقد كانت أمور الحياة هي شاغلها وليس الموت الذي أصبحت على بعد أيام منه بعد صدور الحكم بإعدامها.. ولكن هبة لم تكن تعترف بهذا الحكم وهي تؤكد لي: أن هناك قوى في الغرب ليست إسرائ<يل وحدها سوف تجبر القيادة في مصر على إخلاء سبيلي.. وقامت هبة بالفعل بإرسال التماس إلى الرئيس السادات لمنحها عفوًا رئاسيا وكذلك قامت بإرسال خطاب إلى السيدة جيهان السادات عن طريق المجلس الأعلى للمرأة، وبالطبع لم نعلم شيئا عن هذه الخطابات لكونها أرسلتها عن طريق أقاربها وليس عن طريق إدارة السجن ووزارة الداخلية.وقد أردت التحقق من هذه المعلومات وبالفعل بلغنا أنها أرسلت التماسا إلى السيد الرئيس أنور السادات وأن الالتماس رفض وأصبح الحكم واجب النفاذ!!”

شاهد أيضاً

حكاية مطربة اعتزلت الغناء وتحالفت مع الشي.طان وأكلت لحم سياسي وتوعدت بالعودة بعد اعدامها

متابعة/ حسانة سليم منى فندي أو مازنة إسماعيل، من مواليد يناير 1956. مطربة ماليزية مغمورة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *