الثلاثاء , مارس 5 2024

دانيال دانيال:” سأكون حبيبة كميل سلامة الثابتة في للموت وفخورة بعدسة فيليب أسمر”

دانيال دانيال اسم عُرف بالاعمال الاذاعية وتقديم المهرجانات وايضاً بالتمثيل، فهي درست الاعلام والتمثيل وعشقت كلاهما، ولا ترى نفسها الا في هذا المجال الذي تعشقه حتى  الموت، وها هي هذا العام حققت امنيتها بالمشاركة بمسلسل ” للموت3″، خصوصاً انا ابدت اعجابها الكبير بهذا العمل في اكثر من لقاء معها.. ودانيال لها وجة نظر في امورها العملية فهي تؤمن بالنصيب، كما انها لا ترى اي ضرر من تقديم ادوار صغيرة في الاعمال القيمة، ليقينها من ان ارضاء شغفها وتعزيز خطواتها اهم من اي انتشار آني.. مع دانيال دانيال كانت هذه الدردشة.

*بداية نبارك لك مشاركتك كضيفة شرف في مسلسل ” للموت3″

-” الله يبارك فيكي”، هذا المسلسل هو الوحيد الذي تابعته على مدار العاميين الماضيين، والحمدلله رب العالمين اني اغتنمت الفرصة، وشاركت ببعض الحلقات كضيفة شرف، وأجسد دور حبيبة ” شفيق” الذي يلعب دوره الاستاذ كميل سلامة، رجل الاعمال صاحب النفوذ الذي يلحق بريم وسحر الى تونس، واكون بصحبته كوني حبيبته الثابتة علماً ان له علاقات كثيرة مع فتيات كثر، الا اني الوحيدة التي الازمه في رحلاته وسهراته، وانظم له مواعيده ونتبادل مع بعض الكلام بلغة العيون..

*يعني ستكونين ” العشيقة “؟

-صحيح، لكن بشكل راقي و” كلاس”،(وتتابع) في المسلسل أُبيّن اني حبيبة شفيق لكن لا مشاهد حميمية تجمعنا.. علماً اني أُرافقه الى الكازينو ومسؤولة عن البنات اللواتي يكن معنا في مشاويره.

من كواليس ” للموت3″

*خفت من الوقوف امام كميل سلامة؟

-ابداً، هو فنان كبير ويعطي طاقة لكل من يقف الى جانبه، كما انه لا يبخل على احد بالنصيحة على الاطلاق.

*دانيال انت مع النوعية على حساب الكمية، رغم ان الانتشار مهماً للفنان؟

– انا مع المشهد الجيد والقيم والذي له ضرورة درامية حتى لو كان ثانوياً، لا يهمني ان امثل ” صولو” لوحدي ولا اترك اثراً، بل يهمني ان اعزز خطواتي بثبات من خلال المشاركة بعمل أحبه برمته، وحلولي ضيفة شرف في ” للموت3″ اضافة لي، لا سيما اني من أشد المعجبات لعدسة الاستاذ فيليب اسمر الذي اعتبره من المخرجين المبدعين في لبنان، وقلت له في آخر يوم تصوير من اني اتمنى ان التقي معه في عمل آخر، فرد علي بكل رقي” لما نخلص للموت 3 والله كريم”، (وتتابع) الانتشار مهماً لكن الاهم بالنسبة لي ان اعمل مع فريق عمل ممتاز، وبالتالي بعمل مهم وناجح جماهيرياً، حيث أُعطي بحماس أكبر، يعني مثلاً مشاهدي كان من المقرر ان اصورها في السابعة صباحاً ولزاماً علي ان اكون موجودة في اللوكيشن عند الخامسة او الرابعة فجراً، من شدة حماسي كنت هناك عند الثالثة بعد منتصف الليل قبل الجميع، ما أريد قوله اني أُشبع الشغف الذي بداخلي، وهو اهم بالنسبة لي من اي انتشار آني قد لا يسعدني، ولا يحقق لي جزءً من طموحي.

*تلتقين بريم وسحر بالمشاهد؟

-للاسف لا، لكن التقي بالنجمة ورد الخال التي تجسد دور ” كارما”، كما يوجد مشهداً يجمعني بالفنانين وسام صباغ وسلطان ديب، فادي ابي سمرا وبشير مارون.. وانا استبشر خيراً بمشاركتي في ” للموت3″.. التقيت بريم اي النجمة دانيلا رحمة بالكواليس وكانت في قمة التواضع ولطيفة وقريبة من القلب الى ابعد حدود، وانا احترمها واحبها على المستويين الفني والشخصي.

*ماذا عن البرامج الاذاعية؟

-قدمت فكرة برنامج خاصة بالشهر الفضيل لاذاعة ” سترايك”، لكن بانتظار ان نحظى بسبونسر، لاني أريد ان اقدم جوائزاً مالية للمستمعين من خلاله، واتمنى ان احظى بسبونسر قبل حلول الشهر المبارك.

* ماذا ستتابعين هذا العام في الماراتون الرمضاني؟

– سأتابع و”اخيراً” لنادين نجيم وقصي خولي، و”بالنار” لزينة مكي وعابد فهد وجورج خباز، و” جعفر العمدة” لمحمد رمضان..

*لطالما تمنيت التمثيل امام محمد رمضان؟

-صحيح، محمد نجم بكل المقاييس موهوب بالتمثيل والغناء واختياراته لمضامين الاعمال ممتازة، والفن هو ملعبه بلا منافس، وكنت اتمنى لو شاء القدر وامثل امامه في ” جعفر العمدة” .

*في العمل له عدة زوجات؟

-(تضحك وتقول) ” ياريت كنت وحدة من زوجاته”.

*اسلفت بالقول ان للشهر الفضيل طقوسه، ما يعني انك تراعين أختياراتك علماً ان الفن للفن، سواء بشهر رمضان او على مدار السنة؟

-صحيح، لكن في رمضان اكثر العائلات تجتمع لمشاهدة الاعمال، لذا ليس من الضروري ان تكون المشاهد ” اوفر” ويستطيع العمل ان يمر بالايحاء، يعني مثلاً عندما شاركت في ” اولاد آدم” كان يوجد مشهداً يجمعني مع النجم قيس نجيب نبدو فيه وكأننا في وضع حميم، وقبل تصوير اللقطة قال لي بكل احترام:” انا اعتذر منك سلفاً لكن هذا المشهد مجرد تمثيل”، وتم تصوير اللقطة بشكل خدعة انطلت على المتلقي وكأنها مشهداً غرامياً، الفن للفن صحيح لكن بالوقت عينه  ضروري ان نراعي شهر العبادة والصوم .

 

*عندما شاركت في ” اولاد آدم” سمعت انك صرت تتعالين على البعض؟

-(تستغرب وتقول) ” مين قال هيك؟” انا شاركت كضيفة بالعمل وبالمقابل اعتبر نفسي نجمة، والسنبلة الفارغة هي التي تنغر وتتعالى وليس الممتلئة التي تُحني رأسها تواضعاً، والشخص المغرور يكون منعدم الثقة بالنفس.

*تتميزين ثبات انفعالي؟

-صحيح، لان الحياة بالنسبة لي مدرسة لقنتني دروساً كثيرة، انا اليوم أمثل حالي، واقصد اني من الالماس الذي يكون فحماً اسوداً يستخرجونه من جوف الارض ويضغطونه ويصقلونه فيصير الماساً.. هكذا الحياة ضغطتني وصقلتني ودعستني وكسرتني، فصرت اتمتع بثبات انفعالي، وقوية بأتخاذ قراراتي ومواجهة الصعاب بثقة وصلابة وايمان كبير.

*لكن الالماس احياناً يكون نقمة على صاحبه وليس نعمة؟

-مطلق امر عندما نمنحه طاقة ايجابية يعود علينا بالخير هكذا افكر بأستمرار، واتبع سياسة محبة الذات بعيداً عن الضغينة والكراهية والحقد، ولا افكر الا بالايجابيات لأمنح روحي طاقة ايجابية، ودائماً اشحن نفسي بجرعة الامل واؤمن بمقولة” ولقد جعل الله في مضرتهم منفعتك” ما يعني ان احداً لو استبعدني من العمل او قطع برزقي او كان يكيد لي الدسائس، حتماً الرب سيعوضني بمنفعة جراء ضررهم لي، من هذا الايمان المطلق ازداد تمسكاً بشغفي وطموحاتي، التي ستنال نصيبها من النجاح يوماً ما بأذن الله تعالى.

شاهد أيضاً

الاب بطرس دانيال:” المهرجان يُدعم الانسانية ولبنان لم يغب عن كلمتي،ووقفاتنا التضامنية لتعميم السلام”

حوار/ ابتسام غنيم(القاهرة)/ تصوير/فاطمة يحيى طراف. مهرجان المركز الكاثوليكي السينما المصرية في دورته ال72  حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *