الجمعة , مايو 24 2024

ايلي نحاس:” القابي الجمالية عالمية، والمايوه ليس ضرورياً،والحروب زادتني صلابة، وملكية ملكة جمال الكون لمتحولة جنسياً صدمتني!!”

حوار/ ابتسام غنيم

بلد الأرز الذي يعاني من أزمات متتالية جعلت أبنائه من الحالمين بالهجرة والسّاعينَ إليها، لكن من نحاوره اليوم يُعَدّ من القلائل الّذين أصرّوا على الإستمرار في لبنان من أجل تحقيق الذات والمستقبل في الوطن الأمّ…رجل كافح ووصل إلى مكانة عالية لكنّها لم تبدّل من شخصيّته المتواضعة بل زادته ثقةً وحبّاً للناس وإيماناً بوطنه لبنان حيث إنطلق رجل الأعمال النّاجح إيلي نحّاس الّذي كان لنا هذا الحوار معه.

*”ستايل ايفنت” تُحضر لحفل Miss Europe 2023 في الشهر القادم، ما يعني انك لا تزال تتحدى الظروف والمعاناة التي يمر بها لبنان لتبيان وجهه الجمالي؟
-بالظبط،”ستايل ايفنت” هي مُنظمة تُعنى بتنظيم مهرجانات الجمال، والالقاب التي تُطلق من خلال مُنظمتنا هي القاب عالمية، وانا اكررها لبنان اهم استديو لكل المهرجانات العالمية، وهذا العام سوف أنجز اربع مهرجانات وهي Miss Europe – Miss Asia World – Miss Tourism Universe- Miss World Next Top Model ما يعني ان مهرجاناتي عالمية والقابها من فرنسا وايطاليا ولندن، ويضيف بالرغم من الاوضاع الاقتصادية الصعبة والظروف القاهرة، الا اني ارى ان لبنان سيظل متصدرا للجمال والازدهار، وهو المكمل الاساسي لمطلق عمل جمالي، وبالسابق تلقيت عروضاً مغرية وكثيرة للسفر والعمل بالخارج لكني رفضتها برمتها.


*اعلم ان عرضاً مغرياً رفضته من قبرص التركية؟
-صحيح، وكان معروضاً عليّ ان أنظّم مهرجاناتي هناك واقيم حفلات الجمال خاصتي في الاوتيلات والكازينوهات، لكن ارتأيت أن ابقى في لبنان، علماً ان العرض تلقيته عام 2019 اي مع بداية الازمة الا اني قررت ان يظل الحدث الجمالي واجهته وطني لبنان، الذي لم اغادره ابان الحرب الاهلية فكيف اتركه اليوم؟
*ماذا عن لجنة التحكيم؟
-قبل أسبوع من إنطلاق الحدث سأعلن عنها، اليوم نحن ننتظر لتتبلور الأمور، اذ هناك منظمون للحفل الذي سينقله التلفزيون الراعي والذي هو من يختار لجنة التحكيم والبرنامج الفني.


*مارأيك بمشاركة ملكة جمال لبنان ياسمينا زيتون بمسابقة ملكة جمال الكون؟
-جيدة جداً باطلالتها بمجسم الارزة اللبنانية.. وأيضا ً لفتتني مشاركة دولة البحرين ، ودائما المتباريات الخمس الأوائل يكون الاختيار عليهن حاسماً، لكن لحظة الغربلة واختيار الملكة تحصل ” الزعبرة”، والمصالح تتدخل لاختيار ملكة جمال الكون.
*متحولة جنسيا اصبحت الملكة لمسابقة ملكة جمال الكون؟
-هنا الطامة الكبرى وهذا ما اثار اندهاشي،اذ بيعت منظمة” Miss Universe ” ، والتي تضم مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية،والتي شارك في ملكيتها دونالد ترامب بين عامي 1996 و 2002 إلى” Anne Jakrajutatip “، وهى أول امرأة تمتلك منظمة ملكة جمال الكون وواحدة من أغنى النساء المتحولات جنسيًا في العالم، ويأتي هذا بعد أسابيع من تعليق رئيسة ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية كريستل ستيوارت إلى أجل غير مسمى، شركة المالكة المتحولة في تايلاند المعروفة باسم” JKN Global Group “، وأكدت المنظمة، أن جاكراجوتاتيب ستصبح بذلك أول امرأة تمتلك منظمة ملكة جمال الكون، وثالث أغنى شخص متحول جنسيًا في العالم، حيث تبلغ قيمة ثروتها نحو 210 مليون دولار.. ما يعني انه ربما في المستقبل قد تصبح هناك حفلات جمالية للمثليين كونهم او كونهن يدعمون بعضهم البعض!!


*ملكة البحرين لم تظهر بالمايوه؟
-“مش غلط” في عروضي كثيرات يتحفظن عن الظهور بالمايوه وانا احترم ذلك، واليوم لم يعد التركيز على البيكيني اذ صار التركيز على طلة الملكة ومقاييسها الجمالية بالتساوي مع دينامكيتها وذكائها وثقافتها، وبالتالي المشروع الذي ستقدمه عقب نجاحها وما ستقدمه لمجتمعها سواء من خلال الفن او التقديم او الاعلام او المشاريع الهادفة لخدمة البيئة والوطن ..(ويتابع) ظهور ملكة جمال البحرين بالبوركيني كان راقيا للغاية وهذه أبلغ رسالة على ان تكون الجميلات العربيات حاضرات في المحافل الجمالية العالمية، وهنّ قادرات على كسر الصورة النمطية، واعتمدت عبارة “مساواة” بالعربيّة على زيّها. اليوم صارت فكرة البيكيني مستبعدة، اذ حتى ظهور الملكات بزي البحر يكون مُغطياً بالشيفون وتؤخذ اللقطة من بعيد من دون التركيز على تفاصيل جسدها، الملكة الجميلة ليست جسداً، بل يجب أن تتحلى بالقوة والثقافة وسرعة البديهة وان تكون نموذجاً مشرفا لوطنها وشخصية ملهمة حتى يُصح الاقتداء بها.


*هل تفكر بإقامة مهرجان جمالي بالسعودية؟
-طبعاً اليوم المملكة السعودية واجهة للأحداث الجميلة والترفيهية وفي نيّتي تقديم عروضاً نستعرض بها الجميلات من خلال الزي السعودي بالعباءة ، لاني اتطلع لتحقيق التنوع وتأكيد القيم الداخلية، وليس التركيز على الشكل الخارجي فحسب.
*ايلي نحاس هل مازال عرضة للحروب؟
-الحرب عليّ منذ سنوات، حينها كنت اعمل مع معتصم القذافي رحمه الله، وكنت مسؤولا عن تأمين تحركاته وأقوم بتنظيم رحلاته على اليخت أو حفلاته، يعني كنت حينها مسؤولا عن كل شيء منذ وصوله الى مطارات أوروبا وجميع تنقلاته سواء بالطائرات أو اليخوت بين فرنسا وإيطاليا.. وبعدها تم زج اسمي بقضية وغادرت فرنسا ومعي ورقة إخلاء سبيل من محكمة مارسيليا، (ويعلق) في عهد ساركوزي حدثت تلفيقات كثيرة، اسم المعتصم القذافي كان عامل الجذب الأكبر في هذا الملف، هناك ألف يخت في بحر كان مثل يخت القذافي، وهناك الف شخص مثلي يقوم بالترتيبات التي أقوم بها، والأمر برمته كان تصفيه حسابات مع رجل بحجم القذافي رحمه الله.


*المحنة زادتك فوة؟
-اكيد” الضربة الي ما بتكسر بتقوي” وانا قوي بأيماني وثقتي بالله.
*ايلي نحاس اليد اليمنى التي تعطي بها لا تعرف عنها شيئاً اليسرى؟
-انا من عائلة متواضعة اشعر مع الناس المسكينة والمحتاجة تعبت وكافحت وصرت بمكان كبير، من الطبيعي ان اصبح حينها رجل ثقة عند المعتصم القذافي، وهو كان شخصاً مميزاً أفتقده كثيراً، وأفتخر بصداقتي معه، رحمه الله.. لكني مرة لم اكن متجبراً او مغرورا بل بقيت متواضعا وأتعامل مع كل الناس بمحبة.
*محنة ابنك كيفن زادتك صلابة؟
-اكثر مما تتخيلين، اصيب باللوكيميا، سرطان الدم، وبعدها صرنا نقوم بجلسات الكيميائية في مستشفى الجامعة الاميركية على مدار ثلاث سنوات يعني 160 مشوار للمستشفى و120 جلسة علاج حتى انتهى البرتوكول وشفي نهائياً.


*ماذا شعرت عندما رن الجرس كيفن؟
-كانت اسعد لحظات حياتي، وكنت واثقاً بقدرة رب العالمين على شفائه وايضاً بقدرة ابني على تحمل المرض ومحاربته له، لا انسى كيف كانت تنام سابين على الكنبة بالغرفة بالمستشفى وانا أنام على الارض لنبقى الى جانب كيفين الذي قاوم اخبث مرض، وهو اليوم بفرنسا يتابع دراسته الجامعية.. اليوم بعد محنة ابني المرضية ” صرت اعرف اكتر شو يعني وجع والم ومرض ودواء، المحنة “هزتنا هز” بس الحمدلله كيفن هزم المرض”، وكل الشكر للطاقم الطبي الذي اشرف على علاجه بعد رحلة مرض طويلة.


*هوليوود الشرق مصر اليست ضمن برنامجك الجمالي؟
-مصر ام الدنيا وحاضنة للجمال والمواهب الحقيقية واليوم اكبر المستثمرين والمشاريع تحصل بمصر حيث النهضة وحركة البناء والاعمار، وطبعا مصر ببالي وسأكون في كامل سعادتي وانا اقوم بحدث جمالي في ارض الكنانة.

شاهد أيضاً

مسرحية “متل الحلم” ساعة تختصر دهراً من الواقع الأليم

كتب /هشام فارس عُرضت مسرحية “متل الحلم” على مسرح ميترو المدينة/ بيروت، وهي مسرحية تُحاكي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *