الإثنين , فبراير 6 2023

فيفيان انطونيوس:” صباح دفعتني للسفر وهذا رأيي بستيليتو؟!”

حوار/ ايناس الشامي

ممثلة متميزة جداً،تعشق التمثيل وغارقة في مشاريعه، ممثلة،كاتبة ومدرّبة..غيّورة وحريصة على الدراما اللبنانية، في رصيدها أعمال درامية وسينمائية عديدة منه، “ساعة بالإذاعة”، “شوارع الذل”، “ثورة الفلاحين”، “بوح السنابل”، “حنين الدم”، “للموت”،”لو ما التقينا”، “24 قيراط” وغيرها الكثير، إنها الممثلة والكاتبة اللبنانية فيفيان أنطونيوس حيث كان لنا شرف اللقاء معها.

* الممثلة اللبنانية فيفيان أنطونيوس..تطلين على الجمهور من خلال مسلسل “الثمن” أخبرينا عن دورك فيه؟
-أؤدي شخصية “صباح” هي سكرتيرة قديمة في شركة، لديها خبرة كبيرة في مجال الهندسة، صارمة مع الموظفين، ثم تتطور هذه الشخصية مع أحداث العمل.. تعلمت من هذه التجربة الكثير لقد كانت المرة الأولى التي أسافر بها وأبتعد عن عائلتي..كانت تجربة جميلة جداً فالعمل فيه الكثير من الإحترافية إن من ناحية الإنتاج والإخراج ومعاملة الممثلين مع بعضنا البعض..خلقت بيني وبين هذه الشخصية علاقة جميلة لذلك حاولت أن أتمتع بكل جملة قالتلها صباح..
* إلى ماذا تهدف قصة المسلسل؟
-قصة العمل جميلة جداً، عن أم -والتي تلعب الدور الممثلة اللبنانية رزان جمال- تقدّم كل ما عندها كي تؤمن علاج إبنها، وهذا الثمن الذي قدمته، فالأم تضحي وتعطي من قلبها ومن صحتها ومن عملها أمام عائلتها وأولادها، وهذه الحالة تشبه الكثير من الحالات في المجتمع..
* ماذا أضاف لكِ هذا الدور؟
-أضاف لي الكثير ومنها أنني كنت مع شركة إنتاج mbc وهي شركة محترمة جدًا ومعاملتها الأكثر من رائعة ومن خلال هذه التجربة تعرفت على مخرج العمل التركي “فكرت” فالأتراك محترمين ومحترفين جدًا في عملهم من ناحية التصوير و التقنيات الجديدة التي يستخدمونها.. فتجربتي في تركيا كانت إضافة بالنسبة لمسيرتي المهنية وأيضاً على الصعيد الشخصي حيث تعلمت كيف أفصل مشاعري كأم ومشاعري كإنسانة عادية..
* عُرض منذ فترة مسلسل “ستيليتو” وهو مقتبس عن عمل تركي، والآن يُعرض مسلسل “الثمن” وهو أيضاً عن قصة تركية،هل أنت مع هذه الفكرة؟ بنظرك هل هذا يدل على فقر النصوص العربية أم ماذا؟
-لا شك أن مسلسل “ستيليتو “نجح كثيراً ، والآن “الثمن” أيضاً يحصد نسبة مشاهدة عالية، أنا ليست ضد هكذا أعمال وأن تتحول لمسلسلات لبنانية وعربية طالما أننا نحافظ على المستوى المطلوب،أنا مسرورة جدا للممثلين اللبنانيين والسوريين على هذا النجاح الذين حصلوا عليه.. ولا أرى فقر في النصوص العربية أبدا فهناك الكثير من المسلسلات الغير مقتبسة عرضت ونالت نجاحا باهرا..
*ما رأيك بالسينما اللبنانية في الوقت الراهن؟
-هناك الكثير من الأفلام السينمائية اللبنانية شاركت في مهرجانات مهمة،السينما في لبنان ليست بجيدة جدًا مثلها مثل حال المسرح، هناك الكثير من المنتجين مؤمنين بالسينما والمسرح، إنما وضع البلد بشكل عام ليس بخير وهذا يؤثر على الإنتاج والمسلسلات، فالوضع الاقتصادي أثّر كثيراً على هذا القطاع كما حال جميع القطاعات، ولولا أن الإنتاج اللبناني قوي جداً لما شاهدنا من أعمال جديدة في هذه الأيام.. انشالله غدًا أجمل ولبنان سيعود أفضل وهذا سيؤثر إيجابياً على قطاع الفن في لبنان بفضل المخرجين السينمائيين الرائعين وكتاب السينما والممثلين،و على أمل من دولتنا أن تؤمن بموهبتنا وتدعمنا..
* ما هو الدور الذي تحلمين القيام به؟
-لا يوجد دور محدد. .منذ بداية مسيرتي الفنية وحتى الآن لست براضية عما قدمته إنما دائماً أريد الأفضل والأحسن، أحلامي أكبر مني وفي الوقت الحالي أفكر بالمرحلة العمرية وكيفية التنوع في أدواري وأن أتأنى في إختيارهم أكثر..
* ما جديدك من أعمال؟
-مسلسل “لحن البحر” سيعرض في شهر رمضان المبارك والعمل من إخراج محمد وقّاف وبطولة عمار شلق ويوسف حداد ورانيا عيسى ونيكولا مزهر ونخبة كبيرة من الممثلين ومن إنتاج مركز بيروت الدولي..أيضا مسلسل “وأخيرا” وهي التجربة الأولى لي مع شركة الصباح،العمل من بطولة نادين نجيم وقصي خولي وإخراج أسامة عبيد الناصر وأيضاً سيعرض طيلة شهر رمضان المبارك على منصة شاهد والعمل مؤلف من ١٥ حلقة..
* كلمة أخيرة؟
-أشكرك إناس وأشكر موقعكم الكريم على ما تقدمونه وأن تبقوا بخير وتوصلوا أخبارنا لجميع الناس..

شاهد أيضاً

الفنانة التشكيلية زينة نصار:” ابنتي مُلهمتي وهذا ما تُضيفه المرأة برسوماتها؟”

حوار/ ايناس الشامي بدأت بالرسم في العام 2016 اكتشفت موهبتها بالصدفة، ثم كرّست وقتها لتعلّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *