الأحد , يناير 29 2023
أخبار عاجلة

الأب بطرس دانيال:” أُكرم الفنان بعيداً عن النجومية وزرت كل الفنانين ولا تهمني بروزة الصور لأننا الأقدم!!”

حوار/منى عشماوي(القاهرة)

يتحضر للاحتفال السبعين لمهرجان السينما الكاثوليكي، يضع خطوطه العريضة متناغمة مع تفاصيله، التي تجمع بين الفن والوفاء وإعطاء كل من منحنا عمره في الفن حقه، دون الالتفات هل هو بطل أم سنيد..جبر مهرجان الكاثوليك للسينما خواطر نجوم كانوا منسيين وكرمهم وسلط الضوء عليهم،  فكانت رسالة المهرجان طيلة سبعين سنة من تعاقب الأجيال تؤمن بأن المهرجانات تأتي لتبرز العطاء دون حسابات خاصة كما يحدث في غيرها من المهرجانات.. الأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكي للسينما يفتح قلبه ليتحدث بكل صراحة عن مهرجان القاهرة السينمائي وما قدمه المهرجان الكاثوليكي للفن وعن اختياره كأحد الوجوه البارزة سفيرًا في مبادرة حياة كريمة .. وإلى نص الحوار:

* ما الفرق بين أي مهرجان يقام في مصر ومهرجان الكاثوليك للسينما؟

-نحن أقدم مهرجان في منطقة الشرق الأوسط، نكرم الفن والفنانين منذ 70 سنة، أقدم من مهرجان القاهرة الذي اختتم دورته الـ43، والحقيقة عمدنا إلى تكريم كافة الفنانين المنسيون وكنا نعطي أكثر من جائزة في المهرجان الواحد عن الريادة الفنية وعندما يتم انتقادنا لذلك نجيب أن المهرجان يريد تكريم كل الفنانين دون استثناء، من يحصلون على أدوار البطولة وأيضا هؤلاء النجوم الذين يقفون وراء البطل ويصنعون نجوميته أو ما يطلق عليهم السنيد، وأشعر أن مجرد دور صغير لأي فنان أمتعنا هو بمثابة حق له علينا لنكرمه .

في تكريم الملحن الدكتور جمال سلامة

*هل التكريمات في مصر خاصة في المهرجانات تكون نتاج حسابات وعلاقات؟

-لا أستطيع أن أعمم ولا أستطيع التدخل في فرض تكريمات على مهرجان ما حتى لو برأي لي، كل ما أملكه وأؤمن به أنفذه داخل مهرجان السينما الكاثوليكي، وبالفعل كرمنا كل الفنانين الذين كانوا منسيين في مهرجانات أخرى، وكانوا يبكون على المسرح لأننا تذكرناهم، ولا أنسى عند تكريم الفنانة إنعام سالوسة التي علمت سعاد حسني الكتابة والقراءة، بكت وقتها وقالت أول مرة حد يكرمني، ونفس الموضوع بالنسبة للفنانين سناء جميل محمود الجندي ومحمد أبو الحسن كنا أول من كرمهم، وفي بعض الأوقات نكون الوحيدين الذين نكرمهم ..نقدر كل دور أداه أي فنان على الشاشة الكبيرة أو الصغيرة حتى الكومبارس لو كان دوره مؤثرًا وأسعد الناس.

مع الفنانة ماجدة الرومي

* بعد 70 عامًا.. ماذا أضفتم للمهرجان طيلة هذه السنوات؟

بالطبع بات لدينا خبرات في اللجان الخاصة بالتحكيم وطريقة التكريم و أضفنا زيارة المرضى وكانت أول زيارة للفنان الكبير فؤاد المهندس وذهبنا لزيارته وشعرته حزينا وشكى لي إحساسه بالعزلة الكبيرة ومن وقتها قررنا نزور كل الفنانين المرضى.

كع سميحة ايوب وسميرة عبد العزيز وعدد من النجوم
يكرم المطرب وديع الصافي

* ماذا لو احتاج فنان لمساعدة مالية أو علاج.. هل يوفره المركز؟

– ليس عن طريق المركز ولكن أوفر ذلك بشكل شخصي من خلال الفنانين أصحاب الشهامة حبايبي، وأعلم أنهم لن يفضحوا هذا الفنان فيما بعد، وكنا نوفر العلاج والدواء للعديد منهم ولكن بعلاقات شخصية.. ساحكي لك بعض ممن زرتهم فؤاد خليل زرناه وكان مضى على وجوده في المستشفى خمس سنين وفرح كثيرا بزيارتنا له، كذلك الفنان نظيم شعراوي أذكر أننا زرناه وقد تملك منه المرض من شكله وهيئته الضخمة بشكل كبير لدرجة أن جسده تحول لجسد طفل من قسوة المرض، كذلك كرمنا محمد شرف وكان في حالة سيئة ورحل في عز شبابه.. وذهبت لزيارة هند رستم ومديحة يسري وزبيدة ثروت وكنا ننظم لهم أعياد ميلاد، وأيضًا جورج سيدهم كنت أزوره مع الراحل سمير غانم والراحلة دلال عبد العزيز.. الحقيقة تعلمت الكثير من زيارتي للفنانين في محنتهم أو مرضهم أو ابتعادهم عن الأضواء .وأحيانا كنت أطلب التصوير مع فنان ويطلب مني أولاده عدم ظهور الصور للرأي العام وكنت أحترم ذلك كثيرًا، وبالطبع أي شئ شخصي لأي فنان كنت لا أفصح عنه إطلاقا حتى عندما أكتب مقالا كنت أذكر أشياء مسموح أن أسردها ولا تسيئ للفنان أو ذويه لأن هذه أمانة.

مع النجمة ليلى علوي

تكريم الكبيرة نادية لطفي

* كثير من اللغط أثير حول تكريمات د.عبلة الأسود فى تونس وكنت حاضرا في هذه التكريمات.. كيف ترد عليه؟

هي سيدة تونسية محترمة ودافعة من جيبها، مهتمة بالفن المصري ولم تتعد على أحد، وكانت تكريماتها على أساس استفتاء الجمهور وتم تكريمي كرئيس شرفي للمهرجان، ولكن كان اللغط حولها مكيدة لأنها رفضت أن يستغلها أشخاص أرادوا العمل في المهرجان والحقيقة تم الكشف عن اللغط بينها وبين شخص آخر، وهي سيدة تحب الفن المصري والفنانين المصريين وأي مهرجان أو تكريم في مصر ده جميل لنا جميعا ومعناه أن مصر عظيمة، أذكر ذات مرة مهرجان أعلن أنه سيكرمني ولكن لم يرسلوا لي دعوة وجاءني السبب أنهم يكرمون من لهم مصلحة معه .

تكريم النجمة هند رستم

* ترد على سؤالي الأول بواقعة حدثت معك؟

-نعم.. ولكن لا أعمم أبدًا، كثيرا ما يأت لي أشخاص يريدون عمل مهرجانات ليستفيدوا منها ويضعونني ضيفا شرفيا، وكنت أرفض فكرة المهرجان حتى يتم تكريم من يستحق بصرف النظر عن أي حسابات، وأي مهرجان يجب أن يكون له رسالة، لذا أعجبني أن يذكر محمد حفظي من سبقوه في رئاسات مهرجان القاهرة..يجب أن يكون لكل مهرجان رسالة وغير ذلك لا يستحق أن يطلق عليه مهرجان.

تكريم جورج سيدهم
مع الفنان يوسف فوزي

* في تقديرك.. أين ذهب التألق للسينما المصرية بين الأفلام العربية اليوم؟

-الحقيقة لا يلتفت الكثيرون لأهمية الكتاب الكبار، وأنا لو أفرح للبلاد العربية أن سينماتها تتألق لكن أنا بأفكر لبلدي ونفسي أن تعود السينما المصرية لمكانتها زمان وأن نعود للاستعانة بالكتاب الكبار والمهنيين لخلق حالة سينمائية تليق بمصر .

تكريم محمود عبد العزيز

مع النجمة دلال عبد العزيز

* هل شاهدت فيلم “ريش”.. وماذا عن حصده الجوائز؟

-كونه أخذ جوائز في الخارج يبقى فيلم كويس لأنهم لا يجاملون في منح الجوائز وفكرته رائعة يتحدث عن سيدة مناضلة وله رسالة مهمة بالنسبة لنا، لماذا تهان المراة في المجتمع والشارع وفي ذات الوقت هي التي تحمل كل التعب على كاهلها .

الاب دانيال والهام شاهين وامال فريد

* كيف تفسر غياب النجوم العالميين عن مهرجان القاهرة؟

-يعود الفضل للفنان الكبير عمر الشريف كان بعلاقاته يحضر أي فنان لمهرجان القاهرة السينمائي لذلك كان رئيسًا شرفيًا، اليوم هناك صعوبة والغريب أن في مهرجانات عربية أخرى يأتيها ضيوف كبار، وأنا أعلم أن هؤلاء الضيوف يطلبون مقابلا ماديا كبيرا في بعض المهرجانات تدفع للضيوف والبعض يعتمد على العلاقات، أعلم أن علاقات محمد حفظي كثيرة ولكن ربما هم يقدرون من عمل معهم مثل عمر الشريف أكثر وأعلم أن محمد حفظي يسافر كثيرا ويحضر في كل المهرجانات ولا أستطيع أن أفسر سبب عدم وجود كبار هوليوود في مهرجان القاهرة هذا العام.

تكريم احمد خليل ونبيلة عبيد وصفية العمري

* ولكن النجوم يحضرون مهرجان فينيسيا والسعفة الذهبية والأوسكار دون علاقات أو مقابل مادي؟

-نعم لأن الموضوع لديهم بسيط وهذه المهرجانات شهرتها عالمية لذا يسعون للحضور إليها دون أي مقابل..أعتقد الموضوع يحتاج إلى تكاتف وإنكار الذات يعني كل نجم مصري لو على علاقة بنجم كبير عالمي المفروض يدعوه للمهرجان بصرف النظر من رئيس المهرجان، لأن في النهاية مصر هي اللي هينور مهرجانها ، والمفروض أي مهرجان داخل مصر هو ليس منافسا لمهرجان آخر داخل مصر المفروض نكمل بعضنا البعض.

تكريم المنتصر بالله

مع الاعلامية منى عشماوي

* ماذا عن اختيارك سفيرا لمبادرة حياة كريمة؟

-الحقيقة جاء الاختيار بعد أن كنت بالفعل أسعى في كل اتجاه لخلق حياة كريمة، وأذكر أننى كنت أجمع الفنانين ونذهب لزيارة مصابي الشرطة والجيش نذهب للزيارة وكان كل مرة جمع غفير من الفنانين يذهب بكل حب لرفع معنويات مصابي الوطن، واشتركت مع الفنانة نهال عنبر للذهاب إلى الأماكن العشوائية ومعنا سيارة إسعاف وقوافل طبية لتقديم العلاج والدعم الصحي من قبل أن أكون سفيرا وبعد أن سميت سفيرا أحب أن أقدم كل جهد ودعم للناس بكل طريقة ممكنة لأن هذه هي رسالة المركز الكاثوليكي للسينما منذ سنوات طويلة، وهذه الرسالة أحملها على عاتقي حتى آخر يوم في حياتي.

شاهد أيضاً

المصور الصحفي ” عمرو فارس ” يسرد مشوار حياته المهنية

حوار / مروة جالي حسن(القاهرة) عندما تصبح الكلمات غير واضحة، سأركز على الصورة والتصوير حقيقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *