الأحد , فبراير 5 2023

المطرب العرافي عائد المُنشد:” الجيل الحالى يسمع بعينه ووسطه ومعاناة وطني العراق هي معاناتي!!”

حوار/ هويدا عبد الوهاب

الاعلامية هويدا عبد الوهاب
 المطرب العراقي عائد المنشد  صوت رائع  أصيل ياخذك إلى السماء وانت تسمعه، يتميز بمساحات صوتيه كبيرة من الأصوات النادرة المتفردة  التي نفتقدها الأن على الساحه الفنيه الغنائيه في الوطن العربي،  ويتميز بالإضافه الى موهبته الفنيه بإحساس عالِ جدا في الأداء،  يملئه الشجن كما أنه فنان حتى النخاع ،فهو ملحن وعازف عود متميز و لحن  أغنياته  كما أنه قدم الكثير من الألوان الغنائيه، وأبدع فيها قال  عنه  الموسيقار  حلمي بكر   هذا المطرب يعيد زمن العمالقه بعمق ومساحات صوته الكبيره وأدائه المحترف..
  بدأ رحلته مع الفن منذ الصبا  عندما بدا العزف على ألة العود وأصبح يغني في الحفلات والأمسيات  الثقافيه وسجل مجموعتين  من الاغاني  كانت على العود  وبعزفه  ومن الحانه.و تعامل في هذه المجموعتين مع عدة شعراء  عراقيين  ثم كانت البدايه في الإذاعه والتلفزيون، وحصل على الإجازه كمطرب رسمي عام ١٩٩٤ و كانت البدايه مع ألبوم (رحلة حياتي ) وهى عنوان أبرز أغنيات الألبوم  الذي ضم عدد من الأغنيات مثل أغنية ( أحبك صحيح) والألبوم كله كان من ألحانه  ومن كلمات عدد من الشعراء الغناييين، وتتالت الاعمال  ثم  قدم  تترات مسلسلسلات الحوت والوصيه  ومن أهم المحطات في حياته مشاركته في مهرجان القاهره الدولي للأغنيه  وفاز بأغنية  (عالم اناني )من الحانه كذلك،  كأحسن أغنيه وأحسن مطرب وإستقر  في القاهره لفترة طويله  وعمل ارشيف فني كبير،  وتم إعتماده كمطرب في تلفزيون مصر  وفي اذاعة صوت العرب،  واقام عدت حفلات في دار الاوبرا المصريه  وشارك  في اوبريت كلنا بنكمل بعض من الحان الفنان الكبير  حلمي بكر  وكلمات حسين السيد،  مثل فيه وطنه العراق مع كبار مطربي الوطن العربي ، ومن أبرز   اغنياته (معقوله ) و (الحياه)  و (ناس وناس )  و (العراقيه ) و (فرح محبوبي )  ( يوميات رجل مهزوم  )  و  ( من انتِ )  و (  قصيدة النخله و ( مدن بلا فجر )   و (  لو انبأني العراف ) و ( الله لا يحرمني منك  )  و( كلشي  باوانه حلو  ) و ( الأستاذة )  و(أخذنى وياك  ) وغنى لوطنه العراق أغنيات مليئه بالشجن والحب وشارك  في مهرجانات في دول عربيه للغناء والتكريم  منها  ليبيا  تم تكريمه من قبل الرئيس الراحل القذافي،  وتونس والمغرب في مهرجان كازا بلانكا حيث تم تكريمه عن رحلته مع الغناء، بالاضافه لعدة مهرجانات وعديد من التكريمات الوطن العربي .
*أين عائد المنشد وما أسباب غيابك عن الساحه الغنائيه ؟
– ألسبب الاكثر  أهميه  وراء  غيابي هي الظروف التي يمر بها الوطن  وبلدي العراق  تحديدا،  والفنان كما تعلمي ويعلم الجميع ابن بيئته ويتأثر  بما حوله  وبذلك ينعكس على فنه وحياته، وايضا الظروف الوبائيه التي مر بها العالم كله، بسبب اقتحام فايروس كورونا حياتنا وتغير مسارها  تماما، ومروري انا شخصيا بظروف صحيه ابعدتني نوعا ما عن الساحه،  واجبرتني اخذ شيء من الراحه والابتعاد  عن التفاصيل  المتعبه سواء في الفن او على المستوى الاجتماعي

*هل  إمتلاكك لصوت رائع وغناؤك للفن الأصيل سبب في ذلك مع وجود العملات الرديئه على الساحه ؟
-مما لا شك فيه ان التحولات والمتغيرات التي تحدث في الغناء العربي تاثر  على مسار  الغناء والفنان الاصيل،  تجعله يفكر ماذا يقدم في ظل تغير  اسلوب الغناء وانحادره  وتدني الاذواق، لكن الفنان المبدع  اكيد يجد مخرج بتقديم فن  يناسب المرحله والجيل الذي يعاصره في كل وقت،  وانا شخصيا وجدت هذا المخرج في التعامل مع المرحله وقدمت اعمال تناسب ايقاع العصر،  والمستمع الان  وهناك الكثير  الذي انتظر الوقت المناسب لطرحه في سوق الغناء  . وغنائي للفن الاصيل والكبير سيستمر ، لان مهمتي الاساسيه في مشوتري الفني هي الحفاظ على اصالة الفن العربي، وروعة صوتي تكمن في استمراري بتقديم  هذا النوع من الاصاله.
 *هل مازال هناك جمهور راقِ يسعى للغناء الأصيل أم أن ذوق الجمهور تبدل مع تردي الغناء من خلال أوان غنائيه جديده تقترب إلى أن تكون هابطه ؟
-نعم لايزال هناك جمهور  لكن للأسف قليل  ومقتصر على جمهور الاوبرا، وبعض المحافل  والمهرجات التي بدات تنحصر  . والحقيقه قول ان الواقع ما نعيشه من متغيرات في الاغنيه وفي الاذواق وتبدل بعض من الجمهور في استماعه للغناء والموسيقى مسايرة للعصر وموضات العصر  في كافة تفاصيل الحياه،   وطبعا هناك الجيل الجالي وهو الاكثر استهلاك وسماع للغناء الموجد وبالامكان ان نطلق عليه الهابط ، لانه يخلو من اساسيات الابداع والجمال  مثل  اللحن والكلمه والموضوع  والاحساس والصدق والخبره والعلميه  والاهم  الموهبه، لذلك  هذه التفاصيل  تاثر على مشوار الفنان الحقيقي .
*غنيت عدد من الألوان الغنائيه ما أقربها إلى قلبك ؟
– الحقيقه وبدون مجامله  أكاد اكون انا الصوت العربي الوحيد الذي ادى كل الوان الغناء العراقي بتفاصيله والعربي بتفاصيله، ذلك لامتلاكي الموهبه العاليه والخبره  الكبيره والثفافه الفنيه والاجتماعيه العاليه، والمساحات الكبيره  في الصوت  وامور كثيرة، تميزت بها  وجدت ان الاقرب لنفسي في الغناء هو الغناء المصري واغنية السبعينات في الغناء العراقي.
*ما أسباب قيامك بإعادة غناء الأغنيات القديمه  بصوتك لنجوم الغناء العربي أم كلثوم  عبد الحليم  فريد الاطرش  فيروز. نجاة وديع الصافي  وكذلك نجوم الغناء العراقي القدامى خاصة انك أبدعت فيها ؟

* السبب الرئيسي في غنائي وإعادة اعمال الكبار هو  حبي لهذه الاعمال لما بها من مساحات كبيره في اللحن والموسيقى، تجعلني اصول واجول بصوتي كما يحلو لي،  فهي تظهر كل امكانيات صوتي  وطبعا انا عندي المؤهلات بصوتي للخوض في هذا العالم الكبير  من العظمه في الموسيقى والغناء والكلمه  . يعني من الاخر  بصراحه انا اجد نفسي في هذا العالم  منذ بداية رحلتي مع الغناء العراقي والعربي،  وقد اشاد الجمهور والنقاد  بتقديمي لاعمال الكبار   حتى وصل الامر ان البعض بدأ  يميل الى الاستماع  للاعمال الخالده  بصوتي،  وصار  يطلب مني الحان عربيه كثيره،  يطلب ان يسمعها مني ، وبالتاكيد هذا شيء مهم بالنسبة ويحسب لي ولمشواري الفني

 *قمت بتصوير  أكثر  من فيديو كليب لعدد من أغنياتك. هل تؤمن بدور الأغنيه المصورة بالنسبه  للفنان ؟
 -في الوقت الحالي طبعا من المؤكد  أن الأغنيه المصوره مهمه خاصه، وان وسائل السوشيال ميديا  اصبحت من أهم الأساسيات في حياتنا لذلك لابد ان يكون مع الغناء فيديو  ليتناقله  الجيل الحالي فيما بينهم،  خاصه ان الكثير  الان يسمع بعينه و بوسطه،  وليس كما في السابق كانت الاذن هي الاساس في السمع، ولذلك كان الفنان في السابق يحسب الف حساب ويعاني معاناة كبيره،  ماذا يقدم لهذه الاذن  والمستمع العربي المثقف السميع .
*من الشعراء والملحنين الذين تفضلهم سواء من تعاملت معهم أو من ترغب في التعاون معهم في الفترة المقبله ؟
 -بالنسبة للتلحين فانا اقوم بتلحين أغنياتي بنفسي  وأيضا الشعر  في أحيان كثيره اكتبه بنفسي لبعض اعمالي، اما الشعراء الذين احب التعامل في المرحله  القادمه، لا استطيع تحديد اسمائهم  فانا  كمطرب وكملحن يشدني الموضوع والكلمه التي تجعلني امسك العود لتلحينها،  ولا يهمني من كتبها  شاب او شيخ معروف او غير معروف  المهم  الاهميه والجديد في النص، مع محبتي لجميع الشعراء،  والاسماء ستفرض نفسها بابداعها على غنائي واسمي ورحلتي
*هل تلحن كل أغنياتك وهل لحنت لآخرين ؟
-نعم ألحن كل اغنياتي بنفسي ولحنت لأخرين في العراق  وخارج العراق .
*وهل تفضل التلحين لنفسك ؟
 -اكيد افضل التلحين لنفسي ذلك  لمعرفة إمكانيات صوتي اكثر من غيري،  ومعرفة موضوع النص الغنائي وإحساسي به  اكثر من غيري، مما يجعلني  اقدم العمل متكامل  في الجمله اللحنيه والكلمه والاحساس بهم،  والاداء  بتفرد واختلاف  والتعايش مع الاغنيه التي اصنعها اكثر من الاغنيه التي تاتيني من ملحن اخر  عاشها باحساسه هو، ومطلوب مني تجسيد احساسه ومن المعروف عني اني كم المطربين الذين يطلق عليهم اصحاب الاحساس العالي   في الغناء.
* لقد قمت أيضا بكتابة بعض أغنياتك ماذا عن هذا الموهبه ومتى بدأت ؟
-كتابتي لبعض اغنياتي فعلا هي موهبه اخر تضاف لمشواري الفني اشاد بها شعراء كبار ، لكني لا اهتم بها  دائما ولا يهمني ان يشير  لها الاعلام،  الاهم عندي  الغناء والتلحين فهم ملعبي الحقيقي الذي اعتز به طيلة مشواري الطويل مع الموسيقى والغناء.
*كيف أثرت المعاناه التى عانى منها  العراق عليك كفنان ؟
-معاناة وطني العراق هي معاناتي لا فصل بيننا، فانا عشت هذه المعاناة وانا خارج العراق خطوه بخطوه  ولحظه بلحظه والم بالم،  ومما لا شك به اثرت علي كثيرا، رحيلي وسفري وبعدي المستمر، احدث عندي حالة عدم الاستقرار  والشعور بالغربه والوحده والالم،  الذي  ان دقق المستمع العربي سيجد بصوتي حزن خفي رافق صوتي والحاني واختياري للكلمات،  واكيد  انا قدمت اعمال كثيره تتحدث عن معاناة العراق ، واهلي وناسي في العراق بكافة طوائفهم  واعمارهم ، وهكذا اصبح صوتي وفني حبيس معاناة العراق،  واثر ايضا على مشواري الفني كاعلام وكشهره بسبب  انعزالي عن الساحه والمجتمع بسبب الالم والحزن الذي ينتابي في كل حدث يمر به العراق   .
*من هم نجومك المفضلين فى الغناء ؟
– عبدالحليم حافظ، فريد الاطرش، فيروز،  ام كلثوم ، ناظم الغزالي، سعدون جابر ، قحطان العطار،  فاضل عواد، حسين نعم، اسمهان، ذكرى، نجاة الصغيره،  ليلى مراد.
*ماهوجديدك الفنى هل هناك أعمال جديده ؟
 -هناك أعمال كثيره  انجزت تلحينها  والبعض كتابتها بنفسي وهناك اعمال لشعراء  و انتظر طبعا الوقت المناسب لطرحها بعد تسجيلها وتصويرها  والاهم في الموضوع إيجاد جهه منتجه  للاشتراك بالانتاج والتوزيع  معي  لاني  انتج اعمالي بنفسي، وهذا الامر طبعا صعب ومكلف خاصه بهذه الظروف التي نمر بها ويمر بها العالم  .
  *هل انت مرتبط و هل تعيش قصة  حب ؟
  -انا غير متزوج  واعيش قصة حب طوال حياتي،  لكن في خيالي،  لان حبيبتي لازلت أبحث عنها  ولم أجدها بعد  عندما اجدها  ساتزوج  .
 *و ماذا عن الاشاعات وقصص الحب  والارتباط التي نسمعها عن عائدالمنشد؟

-كل القصص التي قيلت وكتبت عني من نسج خيال بعض الصحفين والإعلامين  فلفل وملح الموضوع كما يدعون  لإثارة القارىء كي يقبل على الموضوع  . لكن الحقيقه كما ذكرت اني لم أرتبط بعد،  وليس هناك ولو قصه واحده حقيقه،  وطبعا الإشاعات تزعجني وتؤثر على حياتي وعلى مشواري،  لكني من الناس المسالمين ولا احبذ النزاعات والمشاكل دائما اتركهم الى الله فيما يدعون وفيما يدعون.

شاهد أيضاً

الفنانة التشكيلية زينة نصار:” ابنتي مُلهمتي وهذا ما تُضيفه المرأة برسوماتها؟”

حوار/ ايناس الشامي بدأت بالرسم في العام 2016 اكتشفت موهبتها بالصدفة، ثم كرّست وقتها لتعلّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *