الإثنين , فبراير 6 2023

جمانة شمعون:” قريباً سأكون مفصومة ويسعدني التمثيل باللهجة المصرية”

حوار/ ابتسام غنيم

جمانة شمعون من الفنانات المُجتهدات لانها تعمل بالفن الذي تعشقة على حساب النوعية وليس الكمية، يهمها الدور المحوري وليس النجومية الزائلة، تعشق التلّون في الشخصيات وتُحب الوقوف أما الصغار كما الكبار، ممثلة مثقفة لا تهوى البروزة الآنية، بل الفن الهادف والدور القيم، مُتصالحة مع نفسها وأنسانة بكل ما تعنيه هذه الكلمة على المستوى الشخصي.. رصيدها كبير من الأدوار المُميزة التي تفتخر بها، ونحن بدورنا نسعد لخطواتها الثابتة والمحترمة.. معها كان هذا اللقاء الذي تحدثت فيه عن شتى الموضوعات.

*بداية نبارك لك تكريمك بمجلة “نسمتات نيوز” المصرية..

-“الله يبارك فيكي”، وانا سعيدة جداً بهذا التكريم الذي أشعرني أن الدنيا لا زالت بألف خير، رغم الأزمات التي تعصف بنا في لبنان، وسعدت أنه لا زال هناك من يقدر المواهب الحقيقية ويُعنى بالشأن الفني والثقافي، ويتابعون كل ما هو جيد ومميز، (وتتابع) وأن يتم تكريمي من جهة مصرية، وتحت رعاية واشراف الشاعرة والاديبة والكاتبة اللبنانية عايدة عيد، التي أُقدم لها عظيم الشكر والتقدير، اذ كانت في قمة الابداع والرقي، وهذا شرف كبير لنا بالتواصل مع شخصية قيمة ومُلمة بالفن والثقافة اللبنانية مثلها اي للشاعرة عبد  صاحبة القلم الأنيق،التي كانت مُشرفة على الحفل، كونها من المثقفات وصاحبة خبرة في مجالها المجبول بالتعب والخبرة والعزيمة، ومثل هذه التكريمات الراقية تضعني أكثر أمام مسؤلية كبيرة تجاه فني وجمهوري.

*عينك على مصر؟

-من لا يُحب أن يعمل في هوليوود الشرق، كل فنان موهوب ومجتهد يكون أقصى طموحه أن يعمل بالفن المصري..(وتضيف) ومنذ الألفية الماضية وكبار نجوم لبنان أنطلقوا من مصر بأعمال سينمائية وغنائية مثل الشحرورة صباح، نور الهدى، نجاح سلام، ومن جيل الجديد هناك نيكول سابا نور اللبنانية وغيرهن

*تفضلين أن تطلين بلهجتك اللبنانية أم المصرية؟

-بداية أحب أم أطل بشخصية لبنانية ضمن عمل مصري، أي أن يتعرف عليّ الجمهور المصري من خلال لهجتي الأم، وطبعاً سأكون بغاية السعادة وانا أُمثل باللهجة المصرية الجميلة، التي أتقنها كوني تربيت على أعمال كبار الفنانين المصريين الذين أعشقهم مثل الزعيم عادل امام، والنجم الراحل سمير غانم، وافلام الملك فريد شوقي، (وتضيف) وكنت سعيدة جداً عندما عُرض مسلسل ” خيبة أمل” على منصة “وياك” وشاهده كل الجمهور العربي وبالأخص المصري، وايضاً على قناة ” بين/ دراما”.

*على سيرة المنصات الى أي مدى مُتحمسة لها ؟

-الى أبعد حدود، لكن لا يُمكن أن تشغلني عن التلفزيون الذي أعشقه والذي يدخل كل البيوت، (وتُعلق) الجميل بالمنصات انها لا تعتمد على النجم الواحد، كما أن كل الشباب يُتابعها من كل الفئات العُمرية، والبطل بالمنصات هو المضمون، وانا شصياً مُشتركة في نتفليكس وأشاهد كل المسلسلات من خلالها.

* في مسلسل ” خيبة أمل ” كنت وفاء اللئيمة مع أولادها الى أي مدى أحببت الشخصية وكرهتها على السواء؟

-لم أكرهها ابداً، بل تعاطفت معها، لانها ضحية زوحها الذي أوصلها لما وصلت اليه، اذ لم تعش معه أي من اللحظات الحلوة، وكان يُبعد أولادها عنها، الى أن تتُهم بالسرقة وتُسجن وما أن يُطلق سراحها حتى تعود الى حضن أولادها الذين هم ملاذها، (وتضيف) الدور فيه رسالة مهمة وهي أن الأم مهما كان لها من مواقف سلبية تجاه أولادها، الا أن مشاعر الامومة وعاطفتها الجياشة تتغلب عليها وتجعلها تضعف أمامهم، وما من أُم تكره أولادها حتى لو أراد البعض الايقاع بينها وبينهم.

*في ” الزمن الضائع” و”الحب الحقيقي” مثلت مع جورج دياب وفي كلا العملين كنتما ثنائياً رائعاً؟

-صحيح، بيني وبين جورج كيميا جميلة تجعلنا نعلو بالاداء اثناء التمثيل، ونقدم حالة جميلة من التمثيل الممزوجة بالابتسامة.

*وفي مسلسل “غربة” كنت والدة وسام حنا؟

-صحيح، وسام من النجوم الشباب الرائعين، وكان خلال التصوير يقول لي” معقول انتي أمي؟”، وكان يناديني بأسم الشخصية طوال الوقت.

*لا تنزعجين من اداء دور الأم؟

-ابداً، انا ممثلة يجب أن أقدم كل الشخصيات، لكن بصراحة منذ مسلسل ” امير الليل” تم حبسي بدور الأم، علماً اني قادرة على تجسيد كل الادوار، مثل العانس والمُعقدة والمطلقة، وغيرها من الشخصيات، لا سيما تلك التي تحمل أبعاداً نفسية مُركبة،(تضيف) وعلى فكرة لا أزعل من دور الأم لاني في الواقع أُماً لثلاث بنات هن كل حياتي.. وزوجي سيمون “حبيب قلبي الغالي”.

مع زوجها سيمون

 

*سمعت انك بصدد تقديم دور سيدة تعاني من الانفصام؟

-بالظبط، العمل عبارة عن عشر حلقات، وسأجسد دور سيدة تُعاني من أنفصام بالشخصية، لكن لا يبدو عليها ذلك ابداً، وهذه الحالة موجودة في مجتمعاتنا وضروري التطرق لها، والعمل لا يزال قيد التحضير وسأعلن عنه عندما نباشر بالتصوير.

*ماذا عن جديدك؟

-أحضر لمسلسل قوي من انتاج واخراج ايلي معلوف بعنوان ” اسماء من الماضي”، ومسلسل “الزيتونة” تأليف طوني شمعون ومن انتاج واخراج ايلي معلوف، بالاضافة الى عُشارية لمنصة شاهد سيتم تصويرها في سوريا.

*هذا العام كان قاسياً عليك بعد أن فقدت “حبقة البيت”…

-“اي والله، امي كانت حبقة البيت هيك وصفتها لما ماتت”، رحمها الله ماتت في اليوم الثاني من دخول ابنتي الى المستشفى، كنت في أقصى حالات حزني، دفنت والدتي وتوجهت الى المستشفى لأبقى بجوار ابنتي التي كانت تسألني عن سبب بكائي، وكنت أضطر أن أُخفي عليها الأمر كي لا تتأزم نفسياً وهي مريضة، عشت خليطاً من المشاعر ولا يسعني سوى الدعاء لها بالرحمة.

*انت انسانة مُسالمة؟

-أحب الجميع، واتمنى للكل التوفيق والنجاح، لا أحب الشوشرة ولا المشاكل، وعلاقتي بالجميع من زملائي بالوسط الفني جميلة ويسودها الاحترام.

*ايضاً تمدين يدك لمساعدة الشباب والمشاركة بأعمالهم بلا مُقابل؟

-وأكون سعيدة جداً عندما أقوم بتلك الأمور، لان نجاح أي ممثل سواء كان كبيراً أو مغموراً يُسعدني خصوصاً اذا كنا في عمل مُشترك، بالاضافة الى اني أؤمن بالغمز ما بين الأجيال لأن الفن ليس متعة وترفيه فقط، بل رسالة هادفة جداً على كافة المستويات.

شاهد أيضاً

الفنانة التشكيلية زينة نصار:” ابنتي مُلهمتي وهذا ما تُضيفه المرأة برسوماتها؟”

حوار/ ايناس الشامي بدأت بالرسم في العام 2016 اكتشفت موهبتها بالصدفة، ثم كرّست وقتها لتعلّم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *