الأحد , يناير 29 2023
أخبار عاجلة

القبض على امبراطور الاعلام محمد الأمين بتهم اغتصاب بنات وهتك اعراضهن!!

متابعة/ حسن الخواجه

كشفت وسائل الإعلام فيما يشبه الحملة المنظمة، تفاصيل القبض على رجل الأعمال، محمد الأمين الذي تم القبض عليه مساء أمس الجمعة، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيق، بتهمة التحرش بفتيات في دارين للأيتام أسسهما في محافظة بني سويف.

ونقلت عن بعض الفتيات اليتيمات أن محمد الأمين كان يغريهن بالمال والهدايا تارة أو بالتهديد طورا مقابل التحرش بهن وانتهاك أجسادهن الصغيرة أو الزواج عرفيا.. كما أضافت الفتيات، أنه في مرات أخرى كان يأتي بهن إلى غرفته ويطلب منهن الرقص، لافتة إلى أنه كان ينام في الدار 3 أيام أحيانا في الأسبوع.وكشفت 3 فتيات أنهن نقلن من 3 دار للأيتام في بني سويف إلى دار في الجيزة، ومن ثم إلى فيلا في الساحل الشمالي يمتلكها الأمين، حيث طلب من كل واحدة منهن خلع ملابسها وارتداء ملابس جديدة وقصيرة وبكيني ثم كانت المفاجأة الكبرى أنه طلب منهن الإقامة معه، ثم بدأ في التحرش بهن.وطلبت النيابة العامة، تحريات إدارة مكافحة الاتجار بالبشر والهجرة الغير شرعية حول الواقعة..

واستمعت جهات التحقيق إلى أقوال المجني عليهن في القضية المتهم فيها رجل الأعمال محمد الأمين، بعد القبض عليه بتهم الاتجار بالبشر، والتعدي على الفتيات القاصرات داخل دار الأيتام التي أسسها بمحافظة بني سويف، وصدر قرار من النيابة العامة مساء الجمعة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.. وقالت إحدى الفتيات القاصرات (14 سنة): “المتهم حاول التقرب مني أكثر من مرة وعندما رفضت طلباته جاب ورقة وقالي امضي على الورقة خلاص هتبقي مراتي”..وقالت ضحية أخرى إن «المتهم يشغل أغاني بعد نوم المشرفين في غرفة الدار ويقول لنا مين أحسن واحدة فيكم بتعرف ترقص»، وأضافت أخرى أنه ذهب بهن إلى الساحل الشمالي واشتري لهن مايوهات بيكيني.

ويعد محمد الأمين من أبرز رجال الأعمال في قطاع الإعلام، فهو مؤسس مجموعة “سي بي سي” الشهيرة بمصر والمالك السابق لها، كما أنه مالك شبكة قنوات “مودرن” ووكالة الأخبار العربية AUA، وشغل أيضا عضوية مجلس إدارة شركة “عامر جروب”..كما يعد أحد أذرع انقلاب 2013 المحسوبين على ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ودولة الإمارات

شاهد أيضاً

مبروك عطية يُفسر..” هل قدّم النبي لوط بناته لقومه للواط بهن؟”

متابعة/ حسانة سليم رد الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية، على سؤال من أحد متابعيه: “هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *