الأحد , يناير 29 2023
أخبار عاجلة

دبور القاتل بحادثة الاسماعيلية.. هل اغتصب امه واخته قبل أن يقطع رأس المجني عليه؟ اليكم التفاصيل

متابعة/ حسن الخواجة

شهدت محافظة الإسماعيلية، حادث قتل بشع بعدما أقدم شاب في العشرينات من عمره يدعى “عبد الرحمن نظمى” وشهرته “عبد الرحمن دبور”، يعمل في بيع الموبيليا، كما عمل فترة بائع أسماك، مقيم بمنطقة حى السلام التابعة لقسم ثانٍ بمدينة الإسماعيلية، بذبح أحمد حلمى وشهرته أحمد نزاجة، وكان يعمل سمكري سيارات، وخلال الفترة الأخيرة كان يعمل في إصلاح وبيع الدرجات المستعملة، مقيم في نفس العنوان، وقام المتهم بفصل رأس المجنى عليه عن جسده والتمثيل بجثته، وظل الشاب يضرب المجني عليه بسكين ضخم على رأسه، ويقف ثوانى ثم يكمل، وبعد أن قطع رأسه، حمل حقيبة سوداء كانت معه وسار في الشارع بهدوء وهو يمسك الرأس في يد يستعرضه أمام المارة، قبل أن يدخله في كيس بلاستيك كان معه، ثم أصاب اثنين من المواطنين خلال مرورهما بمسرح الجريمة فى تقاطع شارع بحرى وطنطا بحي ثانٍ الإسماعيلية..ووتمكن الأهالي من السيطرة على القاتل وإلقاء القبض عليه وتسليمه للشرطة وبحوزته سلاح الجريمة..
وأمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي بسرعة إنهاء التحقيقات في حادث الإسماعيلية، والذي أسفر عن مقتل شخص، وإصابة اثنين آخرين، وانتقل فريق من النيابة العامة لمعاينة مسرح الجريمة.. وتجري الأجهزة الأمنية تحقيقات موسعة في واقعة إقدام أحد الأشخاص على قتل عامل ظهرًا بأحد شوارع الإسماعيلية للوقوف على ملابسات الحادث.. وتباشر النيابة العامة التحقيقات في الواقعة وطلب التحريات وانتداب الطب الشرعي لإعداد تقرير الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة.. وكشفت التحقيقات، أن مرتكب الواقعة مهتز نفسيًا بالإسماعيلية سبق حجزه بإحدى المصحات للعلاج من الإدمان، قام بالتعدي بساطور على عامل، مما أدى إلى فصل رأسه.. وبالفحص، تبين أنه كان يعمل بمحل موبيليا خاص بشقيق المجني عليه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، والعرض على النيابة العامة، التى أصدرت حكمها بالحبس 15 يومًا لاستكمال التحقيقات..
وقال الحاج محمود أحمد 62 عامًا المصاب في حادث جريمة القتل بالإسماعيلية، إنه كان يسير في الشارع بالقرب من منزله، ويتحدث في الهاتف، وفوجئ بقيام شخص يصوب سلاح نحوه من الخلف، فسقط على وجهه واتصل بنجله وأخبره بما حدث.. وأضاف الحاج محمود، أن الله كتب له عمراُ جديداً، بسبب شدة الإصابة التي تعرض لها، بقطع خلفب فب الرقبة، وقطع أوتار اليد، مؤكدًا أنه تم نقله علي الفور لمستشفى جامعة قناة السويس من أجل إنقاذه..

وأكد الحاج محمود، أن المتهم في واقعة القتل، كان مصابا بهستيريا بعد قيامه بهذه الجريمة البشعة، وكان من الممكن أن يقتل عدداً آخراً من المواطنين لولا سيطرة المواطنين عليه في الشارع..

ومن بين الأهالي الذين التقطوا بكاميرات هاتفهم المحمول تفاصيل الجريمة، كان الشاب عمر أبو خريبة، الذي كان في منزل أحد أصدقائه بشارع البحري بالاسماعيلية، الذي شهد الواقعة، وخرج إلى شرفة المنزل بالطابق الثاني، بعد تعالي أصوات الصراخ من السكان والمارة بالشارع، ليتفاجأ بالقاتل وهو يضرب الضحية بالسكين لعدد من الدقائق إلى أن فصل الرأس عن الجسد وأخذه وترك الجسم بالشارع، فقام بتصوير الواقعة.. “كان في إيده خرطوش بيطلعه في وش أي حد بيحاول يتدخل”، هكذا أوضح «عمر» سبب خوف الأهالي والمارة بالشارع من التدخل وإبعاد القاتل عن ضحيته، بجانب السكين الضخم الذي فصل به الرأس عن الجسد.. ولما يزيد على 5 دقائق، ظل الشاب يضرب الضحية بالسكين إلى أن قطع رأسه، بحسب «عمر»: «فضل يخبط ويقف شوية وبعدين يخبط ويقطع»، لافتًا إلى أنه بعد ذلك ركض الأهالي خلفه وأمسكوا به: «لما اتمسك قالهم إن القتيل اغتصب أمه وأخته»، مختتمًا أن القاتل والضحية من نفس المنطقة بشارع البحري في الإسماعيلية.

شاهد أيضاً

مبروك عطية يُفسر..” هل قدّم النبي لوط بناته لقومه للواط بهن؟”

متابعة/ حسانة سليم رد الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية، على سؤال من أحد متابعيه: “هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *