الثلاثاء , يناير 31 2023

غولدا مائير.. شاذة جنسياً وعانت من السرطان وتخاف أطفال فلسطين!!

غولدامائير

متابعة/ حسن الخواجة

طبقًا للمؤرخ زهدي جمال الدين، في كتابه «المؤامرة الكبرى – سرقة وطن»، اعترفت رئيسة وزراء اسرائيل الاسبق غولدا مائير، لصديقها الموسيقي لينور برنشتين، أنها كانت شاذة جنسيا، ويعتقد برنشتين أن هذا هو السبب الذي منعها من الزواج، وقد حكت له ذلك لكونه شاذا أيضا رغم زواجه.. وقال برنشتين إنه كان يشك في ذلك لكنه لم يكن متأكدًا لأن تصرفات مائير كانت غريبة الأطوار، وكانت عادة غامضة لا تتحدث كثيرا لكنها تستمع أكثر وتفكر بدقة فيما يقال لها ثم تبتسم بسخرية وغموض، ولكنها في حقيقة الأمر كانت امرأة ضعيفة جدا.

رغم قوة وصلابة تلك المرأة لكنها عانت من مرض السرطان، وربما قوتها وكبرياؤها منعاها من الكشف عنه، فكانت تذهب ليلا، وفي سرية تامة لزيارة مستشفي «هداسا» في عين كرم بالقدس المحتلة ينتظرها طبيبها الخاص ليدخلها من الباب الخلفي ليجري لها العلاج والفحوصات، لكن المرض اشتد عليها فأصيبت بسرطان الدم أيضا، وكلما زاد عليها المرض زادت قوة وشراسة خوفا من كشف أمرها وتحول السلطة عنها.. «كل صباح أتمنى أن أصحو ولا أجد طفلاً فلسطينياً واحداً على قيد الحياة»، كانت مائير تخشى أطفال فلسطين دائمًا فكانت ترى فيهم سقوط إسرائيل، وكانت تخشى دائمًا من المستقبل.

شاهد أيضاً

الفلكي جود عن صيبة العين والحسد:” شحوب وضربات قلب وقطع رزق وتفكير بالانتحار وهذا هو التحصين منهما؟”

يعد الحسد من أقوى أسباب التعاسة، إذ أن الأمر لا يتوقف عند التعاسة التي يشعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *